العرض العسكري الهندي تم وسط إجراءات أمنية مشددة  (الفرنسية)

هيمنت الإجراءات الأمنية المشددة على احتفال الهند باليوم الوطني الثلاثاء في شتى أنحاء البلاد بسبب مخاوف من وقوع هجمات. يأتي ذلك بعد ساعات من تبادل القوات الهندية والباكستانية القصف المدفعي بمنطقة كشمير المتنازع عليها.

وفي وسط مدينة نيودلهي تجمع  مئات الآلاف من الأشخاص لحضور العرض العسكري بالعاصمة تحت أعين الشرطة المسلحة, وحلقت الطائرات فوق منطقة العرض الذي تقيمه الهند بمناسبة ذكرى استقلالها وإعلان الجمهورية.
 
واصطف آلاف من قوات الجيش والشرطة على طول مسار العرض
العسكري على امتداد ثمانية كيلومترات, وتابعته من على منصة مضادة للرصاص رئيسة البلاد براتيبها باتيل ومجموعة من الضيوف الأجانب يتقدمهم الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك.

كما أقام جنود القوات شبه العسكرية والشرطة حواجزعلى الطرق واعتلى القناصة أسطح المباني الحكومية, في أعقاب تقارير مخابراتية من هجوم محتمل من جانب المسلحين المناهضين للحكومة ومن عمليات خطف طائرات.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة راجان باغات إن ما لا يقل عن 15 ألفا من قوات الأمن انتشرت بالعاصمة وحولها من نيودلهي لضمان السلامة على طول الطريق أثناء العرض العسكري السنوي.
 
وعززت الهند الإجراءات الأمنية ولا تزال تحذر من تهديدات من تسميهم المتشددين بعد هجمات مومباي التي وقعت عام 2008 وقتل فيها 166  شخصا، وأثارت توترا مع باكستان الجارة النووية.
 
وكان أربعة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح في انفجارات شمال شرق البلاد حيث تعمل الجماعات الانفصالية تقليديا على عرقلة الحدث.
 
مناوشات جديدة
من جهة أخرى تبادلت القوات الهندية والباكستانية نيران أسلحة ثقيلة بمنطقة كشمير المتنازع عليها.
 
وبدأ إطلاق النار على الحدود بعد منتصف الليل، وهو الأحدث في  سلسلة مناوشات حدودية متكررة بين الجارتين النوويتين، مما زاد من التوترات العالقة بينهما منذ تفجيرات مومباي.
 
وقال متحدث باسم قوات حرس الحدود إن القوات الباكستانية فتحت النار "للتستر على متشددين انفصاليين" يحاولون التسلل إلى كشمير التي تهيمن عليها الهند، من الجانب الباكستاني.
 
لكن مسؤولا أمنيا باكستانيا أكد أن القوات الهندية فتحت نيران الأسلحة الآلية، وأطلقت قذائف هاون دون مبرر على قرية بيجهوات قرب مدينة سيالكوت الباكستانية.
 
وقال نديم رضا إن قواته ردت بكل قوة أيضا مستخدمة الأسلحة الثقيلة، وأسكتت النيران الهندية التي استمرت نحو نصف ساعة. ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر بالأرواح.

المصدر : وكالات