أسقف بولندي: المحرقة سلاح دعاية
آخر تحديث: 2010/1/26 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/26 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/11 هـ

أسقف بولندي: المحرقة سلاح دعاية

الأسقف البولندي قال إن بين ضحايا المحرقة غجرا وكاثوليكا (الفرنسية-أرشيف)

تسببت تصريحات لأسقف كاثوليكي بولندي حول المحرقة اليهودية (الهولوكوست) في أحداث ضجة بكل من بولندا وإيطاليا.
 
فقد نشر موقع إلكتروني إيطالي محافظ عن الأسقف البولندي تاديوش بيرونيك قوله إن اليهود استغلوا المحرقة سلاح دعاية.
 
ونقل الموقع عن الأسقف بيرونيك قوله "لا يمكن إنكار أن أكبر عدد من القتلى في معسكرات الاعتقال كان من اليهود ولكن كان هناك أيضا غجر بولنديون وإيطاليون وكاثوليك".
 
وأضاف الرئيس السابق لمؤتمر الأساقفة البولنديين أن لليهود دعاية جيدة بفضل الدعم المالي القوي والدعم غير المشروط من الولايات المتحدة.
 
وفي تصريح للتلفزيون البولندي نفى بيرونيك أن يكون قد قال "إن المحرقة اختلاق يهودي".
 
وقد أثارت تعليقات بيرونيك قلقا لدى اليهود في كل من بولندا وإيطاليا, إذ قال ليون باسرمان الرئيس السابق للجالية اليهودية بروما إنه "يشعر بالصدمة" إزاء هذه التصريحات التي تأتي من عضو في هيئة كهنوت الكنيسة.
 
استغلال
وتتزامن هذه التصريحات مع صدور التقرير السنوي للوكالة اليهودية حول العداء للسامية الذي قال إن 42% من سكان أوروبا الغربية يعتقدون أن اليهود يستغلون المحرقة لابتزاز المال من أوروبا.
 
وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن الوكالة اليهودية حصلت على هذه المعطيات من استطلاع للرأي أجرته جامعة بيليفيلد الألمانية.
 
وأضافت هآرتس أن نتائج الاستطلاع تؤكد أن أعلى نسبة لمؤيدي هذا الاعتقاد سجلت بكل من بولندا وإسبانيا. 
 
يذكر أن بعض الدول ستحيي غدا الأربعاء اليوم الدولي لذكرى المحرقة في الذكرى السنوية الخامسة والستين لتحرير معسكر أوشفيتز ببولندا.
المصدر : وكالات