قضاء نيجيريا يدعو للبت بأهلية الرئيس
آخر تحديث: 2010/1/22 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/22 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/7 هـ

قضاء نيجيريا يدعو للبت بأهلية الرئيس

رئيس نيجيريا غادر للعلاج بالسعودية دون نقل صلاحياته لنائبه (الفرنسية-أرشيف)

أمهل القضاء النيجيري الحكومة أسبوعين للبت في أهلية الرئيس المريض بعد أعمال العنف التي سادت مدينة جوس طيلة خمسة أيام وأسفرت عن مقتل مئات القتلى والجرحى, وسط عودة للهدوء النسبي بالمدينة.
 
وقالت المحكمة الاتحادية في حيثيات الحكم نوصي المجلس التنفيذي للاتحاد ببحث وإصدار قرار خلال 14 يوما يقرر ما إذا كان الرئيس عمر يارادوا قادرا على القيام بمهام منصبه.
 
وغادر الرئيس البلاد قبل شهرين متوجها للسعودية لتلقي العلاج من مرض القلب. ولم ينقل يارادوا السلطة رسميا لنائبه منذ مغادرته.
 
وجاء قرار المحكمة بعد يومين من إعلان مسؤول بالحكومة إن غودلك جوناثان نائب الرئيس يستطيع الاستمرار في ممارسة سلطاته التنفيذية, بما في ذلك التصديق على مشاريع القوانين في ظل غياب الرئيس.
 
الحكومة قالت إن الهدوء النسبي عاد إلى جوس بعد التوتر الطائفي
أمر وتعهد
في هذه الأثناء أمر نائب الرئيس النيجيري الجيش بتولي مسؤولية الأمن في مدينة جوس وسط البلاد وتعهد بمنع اشتباكات أخرى. 

وفي أول خطاب إلى الأمة منذ صدور حكم من المحكمة الأسبوع الماضي يخوله القيام بكل المهام التنفيذية في ظل غياب الرئيس, قال غودلك جوناثان إن الوضع في جوس بات تحت السيطرة، متعهدا باسم الحكومة بمنع تكرار أعمال العنف الطائفي.
 
وقال في بيان موجه للأمة بثه التلفزيون "قوات الأمن لديها التفويض الواسع من الحكومة الاتحادية للسيطرة على الوضع بصورة عاجلة".
 
لكن المعارضة شككت بقانونية صلاحية نائب الرئيس النيجيري بنشر الجيش، وأشارت إلى أن الدستور يمنح هذه الصلاحية لرئيس البلاد فقط بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة.
 
قرابة خمسمائة قتيل في أعمال العنف بنيجيريا معظمهم مسلمون
مقابر جماعية

وسمحت عودة الهدوء النسبي إلى مدينة جوس بإقامة جنازات ومقابر جماعية للعشرات من قتلى الاشتباكات الطائفية التي شهدتها المدينة واكبتها دوريات لدبابات الجيش.
 
ومع تخفيف حظر التجول في المدينة لبضع ساعات تنقل أئمة المساجد إلى التجمعات السكنية القريبة من المدينة لدفن الموتى، حيث بلغ عدد قتلى المسلمين أربعمائة من بين 460 قتيلا في الاشتباكات.
 
وفي مقابر مدينة ناريكوتا أقيمت مقبرة جماعية بعرض 120 مترا دفنت فيها جثامين 98 قتيلا دفنوا تباعا الخميس.
 
وناشد إمام مسجد المدينة بالاربي داود أثناء مراسم الدفن المسلمين عدم الانتقام لقتلاهم، كما ناشد الحكومة العمل على إقرار العدل وملاحقة المجرمين وعدم تركهم يفلتون من العقوبات.
 

"
اقرأ أيضا:

نيجيريا.. صراع يتجدد
"

وأرغمت أربعة أيام من الاشتباكات بين مجموعات من المسلمين والمسيحيين الآلاف على الفرار من منازلهم في جوس البالغ عدد سكانها نصف مليون شخص، وتحدثت السلطات عن وقوع أضرار جسيمة.
 
كما قال الصليب الأحمر إن نحو 17 ألف شخص فروا من منازلهم ولجؤوا إلى الجامعات والمستشفيات والمدارس منذ بدء الاشتباكات الأحد الماضي.
 
وحسب الإحصائيات المتاحة من الهيئة الوطنية النيجيرية للإحصائيات يدين 50% من إجمالي سكان نيجيريا بالإسلام، و40% بالمسيحية، في حين يدين الباقون (10%) بديانات وثنية.
المصدر : الجزيرة + وكالات