إطلاق يد الشركات بالانتخابات بأميركا
آخر تحديث: 2010/1/21 الساعة 21:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/21 الساعة 21:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/6 هـ

إطلاق يد الشركات بالانتخابات بأميركا

هيلاري كلينتون بلقاء لجمع التبرعات لحملتها عندما كانت مرشحة رئاسية في 2008 (رويترز)

رفعت المحكمة العليا في الولايات المتحدة اليوم الحد المفروض على المبالغ التي تستطيع الشركات المساهمة بها في الحملات الانتخابية، في قرار يقوض جهود الإدارة الأميركية الحالية للتقليل من أثر المال السياسي، ومن شأنه التأثير كثيرا على الحملات الانتخابية.

وقال خمسة قضاة في المحكمة يؤيدون رفع القيود المفروضة على مساهمة الشركات في الحملات الانتخابية -اثنان منهم عينهم الرئيس السابق جورج بوش- إن هذه القيود تعارض حرية التعبير.

ويطيح الحكم الواقع في 175 صفحة بحكم آخر عمره عشرون عاما يقيد كثيرا المبالغ التي يحق للشركات أن تستعملها من خزينتها لتنفقها على الحملات الانتخابية تأييدا لمرشح أو عرقلة له.

وجاء الحكم، الذي قد يسمح على الأرجح للنقابات بتمويل الحملات الانتخابية أيضا، ضربة لجهود إدارة الرئيس باراك أوباما الذي يحاول عبر مشروع قانون أن ينظم دور المال وذوي المصالح الخاصة في العملية السياسية ويحارب الفساد.

وقال القضاة الليبراليون المعارضون وهم أربعة بينهم سونيا سوتومايور التي عينها الرئيس أوباما مؤخرا، إن قرار الحكمة قد "يضر بالمؤسسات المنتخبة في كامل أرجاء الأمة". 

المصدر : وكالات

التعليقات