من مصادمات سابقة بين الشرطة ومحتجين في إحدى ضواحي باريس (الفرنسية-أرشيف)
أضرم شبان النار في سيارات واشتبكوا مع الشرطة الفرنسية في مدينة وابي شرق البلاد في أعقاب وفاة شاب لدى فراره من رجال الشرطة على دراجة سكوتر.

وصرح جان مارك روسييه، نائب رئيس بلدية وابي بأن شبانا أشعلوا الثلاثاء النار في سيارات وشاحنات وحافلة وقاموا بتحطيم أكشاك الهواتف العمومية في حين قامت قوات مكافحة الشغب بإطلاق قنابل صادمة لتفريقهم.

ووفقا لما ذكره المدعي العام ريمي هايتز تعقبت الشرطة دراجة سكوتر مسروقة يركبها ثلاثة شبان لم يكونوا يرتدون خوذات الرأس مشيرا إلى أن الشرطة لم تقم بمطاردتهم بسرعة كبيرة، لكن سائق الدراجة فقد التحكم عند أحد المنعطفات مما أدى إلى مقتله وإصابة زميليه بجروح خطيرة.

ولا تعتبر الاحتجاجات العنيفة ضد ما يراه البعض استخداما مفرطا للعنف من قبل قوات الشرطة أمرا يتكرر باستمرار في فرنسا، لكنها جذبت الاهتمام منذ تلك المظاهرات التي اجتاحت عددا من الضواحي الفقيرة في باريس عام 2005 قبل أن تنتقل إلى أماكن أخرى.

المصدر : رويترز