خامنئي يحذر المعارضة
آخر تحديث: 2010/1/20 الساعة 03:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/20 الساعة 03:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/5 هـ

خامنئي يحذر المعارضة

تحذير خامنئي جاء قبيل احتجاجات متوقعة للمعارضة الشهر المقبل (الفرنسية-أرشيف)

دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي الثلاثاء المعارضة إلى أن تنأى بنفسها عن من وصفهم بالأعداء الغربيين للجمهورية، في تحذير قبيل احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة يتوقع أن تنظم الشهر المقبل.
 
وزاد التوتر في إيران بعد مقتل ثمانية أشخاص في اشتباكات بين قوات الأمن وأنصار المعارضة يوم عاشوراء الذي صادف 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وكانت هذه أسوأ أعمال عنف تشهدها إيران منذ تلك التي أعقبت الانتخابات الرئاسية العام الماضي وما تلاها من اعتقال لعشرات الشخصيات المؤيدة
للإصلاح في حملة جديدة من جانب السلطات.
 
ورغم زيادة الضغط يتوقع أن يخرج مؤيدو المعارضة إلى الشوارع مرة أخرى يوم 11 فبراير/شباط القادم عندما تحيي إيران الذكرى الحادية والثلاثين لانتصار لثورة الإسلامية عام 1979.
 
ويحرص أنصار المعارضة على استغلال مناسبات عامة في البلاد لتجديد احتجاجاتهم وبدء تداول الرسائل الخاصة بالاحتجاجات الجديدة على الإنترنت.
 
وقال خامنئي "إن أعداء إيران يسعون للإضرار بوحدتها"، وأضاف في خطاب بثه التلفزيون الحكومي "على جميع الأطراف ذات الميول المختلفة أن تنأى بنفسها بوضوح عن الأعداء، وعلى النخبة المؤثرة بالأخص أن تتجنب الإدلاء بتعليقات ملتبسة".
 
وفي إشارة إلى الاجتماعات الحاشدة التي عادة ما تنظم في ذكرى الثورة، قال خامنئي إن "الأعداء قلقون من الحضور الضخم لأمتنا".
 
خاتمي اتهم السلطات بإطلاق موجة ضغوط جديدة ضد المعارضين (الفرنسية-أرشيف)
خاتمي يتهم

لكن في علامة على استمرار تحدي المعارضة، اتهم الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي السلطات بإطلاق "موجة ضغوط جديدة"، ودافع عن الأشخاص الذين لا يزالون يحتجون على نتيجة الانتخابات.
 
وقال خاتمي الذي ساند زعيم المعارضة مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية "للأسف نشهد هذه الأيام موجة جديدة من الضغوط وجولة جديدة من الاعتقالات".
 
وكان خاتمي الذي تولى الرئاسة بين عامي 1997 و2005، يتحدث في اجتماع مع المفرج عنهم ممن اعتقلوا عقب الانتخابات. وقال إن القائمين على شؤون إيران "لم يفعلوا شيئا سوى التسبب في مزيد من المشكلات"، في انتقاد حاد لحكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد المحافظة.
 
وأضاف أن "الشعب أدرك أن كثيرا من المحتجين لا يريدون سوءا، وأن احتجاجاتهم صحيحة.. السواد الأعظم من المحتجين ملتزمون بالدستور وبالطرق السلمية للتعبير عن احتجاجهم".
المصدر : رويترز

التعليقات