رئيس تايوان ما يينغ جيو (أرشيف)
قرر الرئيس التايواني زيارة الولايات المتحدة الأسبوع المقبل للإشراف على توصيل المساعدات إلى هايتي وهي زيارة رغم طابعها الإنساني ولكن من المتوقع أن تثير غضب الصين.
 
وسيتوقف ما يينغ جيو بعدة محطات هي سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس، ومن المقرر أن يعقد عدة اجتماعات فيهما. كما سيزور جمهورية الدومينكان لتوصيل الإمدادات إلى هايتي عن طريقها.
 
وتأتي الزيارة بوقت توترت فيه علاقات واشنطن وبكين الفترة الأخيرة بسبب النزاع مع غوغل بشأن عمليات التسلل غير المشروع للمواقع والرقابة، بالإضافة إلى خلافات تجارية وسياسية.
 
وقد توصف زيارة جيو للولايات المتحدة بأنها اختبار لمعرفة مستوى العلاقة بين الصين وتايوان، التي شهدت بداية تعاملات مشتركة تتمثل في رحلات جوية مباشرة وتوقيع اتفاقيات تجارية وسياحية.
 
ومن المعروف أن الولايات المتحدة حولت الاعتراف الدبلوماسي من تايبيه إلى بكين عام 1979، ولكنها ملتزمة بموجب قانون العلاقات مع تايوان بالدفاع عنها في حال تعرضها للهجوم.
 
يُذكر أن زيارات قام بها الرئيسان السابقان للولايات المتحدة أثارت غضب الصين التي انتقدتهما لاستغلالهما تلك الرحلات في دعم الاستقلال الرسمي لتايوان.

المصدر : رويترز