هايتي تستجدي الغذاء والأمن
آخر تحديث: 2010/1/19 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/19 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/4 هـ

هايتي تستجدي الغذاء والأمن

عراك على المساعدات الغذائية (الأوروبية)

لا تزال الأوضاع الناجمة عن الزلزال المدمر في هايتي تهدد مئات آلاف الناجين بسبب تباطؤ وصول المساعدات الغذائية والطبية، وتردي الأوضاع الأمنية التي يتوقع البعض تحسنها مع انتشار آلاف الجنود الأميركيين في مناطق متفرقة من العاصمة بور أو برنس.

فقد وصف موفد الجزيرة إلى هايتي فادي منصور الأوضاع بالعاصمة بأنها مزرية لا سيما مع إعلان منظمات وفرق الإغاثة الميدانية تضاؤل فرص العثور على ناجين، وخطورة الوضع الصحي بسبب وجود عدد كبير من الجثث التي لا تزال تحت ركام الأبنية المهدمة.

وأفاد المراسل أن فرق البحث تواصل عملها باستخدام الكلاب المدربة والأجهزة المتطورة، ونقل عن العاملين بتلك الفرق تأكيدهم تراجع الآمال بالعثور على ناجين وبالتالي فإن العثور على البعض أحياء بعد أسبوع من وقوع الهزة الأرضية سيكون بمثابة معجزة إلهية.

يُشار إلى أن الإحصائيات الرسمية لعدد الجثث التي تم دفنها حتى أمس الاثنين بلغت سبعين ألف شخص، وسط تقديرات بأن يفوق عدد القتلى أكثر من 150 ألفا، بينما تقول مصادر الأمم المتحدة إن الزلزال حوّل أكثر من مليون شخص إلى مشردين يتسولون الغذاء والمأوى.

قوات أميركية في مطار بور أو برنس (الجزيرة)
الوضع الأمني
وفيما يتصل بالوضع الأمني، قال مراسل الجزيرة في بور أو برنس إن عصابات النهب والسلب تسيطر على أحياء واسعة من العاصمة المنكوبة خلال الليل مما يجعل التجوال أمرا محفوفا بالمخاطر.

وأوضح أن 3500 جندي من مشاة البحرية الأميركية بدؤوا ينتشرون في مناطق ومواقع حيوية بالمدينة بكامل عتادهم حيث من المنتظر أن يصل العدد الإجمالي للقوات الأميركية عشرة آلاف.

وفي هذا السياق، نقل عن شهود عيان سماعهم إطلاق النار بفترات متقطعة أمس، ومشاهدتهم لجنود أميركين يتصدون لبعض الأفراد الذين كانوا يحاولون نهب بعض ما بقي بالمنازل المدمرة أو المرافق الحكومية العامة.

ورغم تأكيدات الأمم المتحدة والقوات الأميركية بهايتي أن أعمال العنف كانت أقل من المتوقع، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من حالة يأس أصابت الناجين بسبب تباطؤ وصول المساعدات الغذائية مما قد يدفعهم لاستخدام العنف للحصول على ما يسد رمقهم.

المساعدات الغذائية
وفي هذا السياق قالت مصادر في برنامج الغذاء العالمي إنه تم توزيع أكثر من 150 ألف حصة غذائية ألقتها المروحيات الأميركية على مخيمات اللاجئين.

خيام صُنعت من الأقمشة المتوفرة (الفرنسية)
ونقل مراسل الجزيرة عن قائد القوات البحرية الأميركية هناك اعترافه بأن هذه الطريقة لا تعد الأمثل لأن الأفراد الأقوياء هم من يحصلون على هذه المعونات التي يفترض أن تصل أيضا المرضى والأطفال وكبار السن.

وقال القائد الأميركي إن الوضع الأمني غير المريح ونقص العربات والوقود لم يترك خيارا أفضل من ألقاء الأغذية عن طريق الجو إلى المنكوبين واعدا بتحسين آلية العمل مع توفر المعدات اللازمة قريبا، لافتا إلى أن الأوامر جاءت لمنح الأولوية لهبوط طائرات المساعدات الغذائية والطبية على تلك التي تنقل القوات العسكرية.

إيواء المشردين
وفيما يتعلق بإيواء المشردين الذي يتجاوز عددهم المليون، أفاد مراسل الجزيرة أنه وبعد قيامه بجولات ميدانية على المخيمات بدا واضحا بأن الخيام -التي قال برنامج الغذاء العالمي بأنه وزع أكثر من عشرين ألفا منها- لم تصل الجميع مما حدا بالكثيرين إلى استخدام الأقمشة لصنع ما يشبه الأكشاك لإيوائهم وعائلاتهم بعد أن فقدوا منازلهم.
 
في الأثناء أشار ليونيل فيرنانديز رئيس جمهورية الدومينكان -التي باتت المعبر الوحيد لوصول المساعدات وقوافل الأغذية برا إلى هايتي- إلى ضرورة جمع أكثر من ملياري دولار سنويا على مدى خمس سنوات لمساعدة هايتي على التعافي من آثار الكارثة.
 
يُذكر أن الاتحاد الأوروبي أعلن تقديم أكثر من 560 مليون دولار مساعدة طارئة ومعونات طويلة الأمد، في وقت طالب الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال محادثة هاتفية مع نظيره البرازيلي إيناسيو لولا دي سيلفا أن تتصدر الولايات المتحدة والبرازيل بالتعاون مع كندا الجهود الداعية لتنظيم مؤتمر دولي للدول المانحة لمساعدة هايتي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات