فرق المساعدات الفنزويلية تصل إلى مطار بور أوبرنس (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الولايات المتحدة أمس باستغلال الزلزال الذي وقع في هايتي كذريعة لاحتلال هذا البلد المدمر، وعرض إرسال وقود من بلاده -العضو في منظمة أوبك- لتوليد الكهرباء وتشغيل وسائل النقل.

وقال شافيز في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي "قرأت أن ثلاثة آلاف جندي بدؤوا بالوصول، وهم مشاة بحرية مسلحون، كما لو كانوا متوجهين إلى حرب، لا يوجد نقص في الأسلحة هناك الذي يجب أن ترسله الولايات المتحدة هو الأطباء والأدوية والوقود والمستشفيات الميدانية".

وأضاف شافيز "إنهم يحتلون هايتي بشكل سري، ومع ذلك فإنكم لا ترونهم في الشوارع، هل يجمعون الجثث، هل يبحثون عن الجرحى، إنكم لا ترونهم، إنني لم أرهم فأين هم".

وأكد الرئيس الفنزويلي أنه لا يريد التقليل من شأن الجهود الإنسانية التي تبذلها الولايات المتحدة، وأنه يتساءل فقط عن الحاجة إلى مثل هذا العدد من الجنود.

القوات الأميركية في شوارع عاصمة هايتي (الأوروبية-أرشيف)
يذكر أن فنزويلا أرسلت عدة طائرات إلى هايتي حاملة أطباء ومساعدات وبعض الجنود، ومن المنتظر أن تغادر بعثة روسية فنزويلية، فنزويلا اليوم حاملة مساعدات على طائرات روسية.

وأشار شافيز إلى أن الطائرات الفنزويلية كانت أول من حط في هايتي بعد الزلزال الذي بلغت قوته سبع درجات والذي دمر العاصمة بور أوبرنس، وتخشى التقديرات من أن يصل عدد القتلى نحو مائتي ألف.

بدورها أرسلت الولايات المتحدة أكثر من خمسة آلاف من جنود مشاة البحرية والجنود إلى هايتي ومن المقرر وصول مستشفى ميداني إلى هناك في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وأوضح رئيس هايتي رينيه بريفال أن الجنود الأميركيين سيساعدون في حفظ النظام في شوارع هايتي التي ينعدم فيها القانون على نحو متزايد.

المصدر : رويترز