تأخر المساعدات يفاقم معاناة هايتي
آخر تحديث: 2010/1/17 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/17 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/2 هـ

تأخر المساعدات يفاقم معاناة هايتي

 
تستمر معاناة ضحايا الزلزال المدمر في هايتي للحصول على الطعام والماء
والدواء، بعد مضي خمسة أيام على وقوع الكارثة. وبينما قدرت منظمات أميركية عدد القتلى بنحو 200 ألف، أعلنت الأمم المتحدة العثور على جثمان رئيس بعثتها في هايتي تحت أنقاض مقرها في العاصمة بور أوبرانس.
 
وتتنامى مشاعر اليأس لدى السكان الذين يقيمون في مخيمات مؤقتة بسبب شح المؤن، في حين يتجول آخرون بين أكوام من ركام المباني المدمرة وجثث القتلى التي أصبحت منظرا مألوفا في العاصمة، وقدرت منظمات أميركية للصحة عدد القتلى بنحو 200 ألف قتيل.
 
انتشال جثث من بين ركام المنازل المدمرة (الفرنسية)
ويعاني ضحايا الزلزال من نقص فادح في عدد المستشفيات والمواد الطبية في وقت ترتفع فيه أعداد المصابين بالكسور.

وفي انتظار وصول المساعدات الدولية التي تأخرت بسبب تدمير معظم الطرق التي تربط بور أوبرانس بمطارها, تستمر معاناة ما لا يقل عن 250 ألف مصاب حتى الآن.
 
ضحايا أمميون
في غضون ذلك أعلنت الأمم المتحدة العثور على جثمان رئيس بعثتها في هايتي التونسي الهادي العنابي تحت أنقاض مقر البعثة في العاصمة بور أوبرانس.
 
كما أكدت المنظمة الدولية مقتل نائب العنابي البرازيلي لويس كارلوس داكوستا والقائم بأعمال قائد شرطة الأمم المتحدة في هايتي الكندي دوج كوتس.
 
وقد أعرب الأمين العام الأممي بان كي مون الذي من المقرر أن يتوجه في وقت لاحق اليوم الأحد إلى هايتي، عن أسفه العميق لمقتل الثلاثة الذين رفعوا قتلى الموظفين التابعين للمنظمة الدولية في هايتي إلى 40 منذ وقوع الكارثة.
 
جهود أميركية
كما وصلت إلى هايتي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للاطلاع على حجم الدمار الذي سببه الزلزال.
 
وأجرت كلينتون محادثات مع رئيس هايتي رينيه بريفال في بور أوبرانس لبحث المساعدات الأميركية، وقالت للصحفيين إن هدف زيارتها التأكد من أن بلادها تفعل كل ما بوسعها للمساعدة في جهود إغاثة منكوبي الزلزال.
 
وتجيء زيارة كلينتون بعدما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن بلاده أطلقت أكبر حملة في التاريخ الحديث لإغاثة منكوبي زلزال هايتي.
 
هيلاري كلينتون أكدت أن بلادها تفعل
كل ما بوسعها لإغاثة المنكوبين (الفرنسية)
وأعلن أوباما أن الرئيسين الأميركيين السابقين جورج بوش وبيل كلينتون اتفقا على إحداث صندوق خاص لجمع الأموال لدعم ضحايا الزلزال وإعادة الإعمار.
 
وقد أرسلت قطر أطنانا من المعونات العاجلة إلى المتضررين والمنكوبين في الزلزال.
 
كما وصل إلى عاصمة هايتي فريق قطري للبحث والإنقاذ، وطاقم طبي متخصص في العمل في مناطق الكوارث. ويعتزم الهلال الأحمر القطري إطلاق نداء إغاثة لصالح متضرري الزلزال.
 
احتجاج ونزوح
وفي وقت سابق أمس أغلق محتجون السبت الشارع الرئيسي في العاصمة الهايتية بور أوبرانس بإطارات مشتعلة ومتاريس وجثث، وطالبوا بإخلاء شوارع المدينة من الجثث المتعفنة التي خلفها الزلزال العنيف ضرب البلاد  الثلاثاء الماضي.
 
كما ذكرت تقارير من العاصمة الهايتية أن آلاف الناجين من الزلزال بدؤوا النزوح منها، حيث قالت الأمم المتحدة إنها سجلت تزايدا كبيرا في أعداد النازحين لاجتياز الحدود إلى جمهورية الدومينيكان، إضافة إلى موجة نزوح كبيرة تجاه المدن الشمالية لهايتي.
 
كما أعلنت الأمم المتحدة أن منظمات الإغاثة التابعة لها تواجه مشاكل غير مسبوقة في إغاثة منكوبي هايتي.
 
صعوبات في الحصول على الماء مع شن المؤن وبطء وصول المساعدات (رويترز)
في السياق ذاته احتجت فرنسا -المستعمر السابق لهايتي- على طريقة إدارة الولايات المتحدة لاستقبال المساعدات الإنسانية في مطار العاصمة بور أوبرانس، وذلك بعدما منعت القوات الأميركية طائرتين فرنسيتين إحداهما تحمل مستشفى ميدانيا من النزول على أرض المطار بسبب الازدحام.
 
ومن جهتها احتجت حكومة هايتي على المشاكل التي تسود مطار العاصمة، وعلى عدم إحاطتها علما بما وصلت إليه جهود إدخال المساعدات إلى البلاد.
 
ودعا الرئيس الهايتي الدول المانحة إلى تفادي المشاحنات والخلافات، وقال في لقاء مع منظمات إغاثة دولية في العاصمة "نحن في وضعية صعبة جدا، وعلينا المحافظة على هدوئنا والتنسيق بدل إلقاء الاتهامات على بعضنا البعض".
 
وقد قالت الولايات المتحدة -التي تولت السيطرة على المطار استنادا إلى مذكرة تفاهم وقعتها مع حكومة هايتي- إن هناك مشاكل تقنية في المطار من شأنها تأخير وصول المساعدات ومواد الإغاثة بالسرعة المأمولة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات