سيرجي ريابكوف: الاجتماع لم يتخذ قرارات حاسمة (الفرنسية)

عقدت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا اجتماعا في نيويورك حول ملف إيران النووي، لكنه انتهى دون التوصل إلى قرارات بشأن فرض عقوبات على طهران، وفق ما أكده المندوب الروسي.
 
وقال سيرجي ريابكوف للصحفيين بعد الاجتماع الذي دام ثلاث ساعات إن "الاجتماع لم يتوصل إلى قرارات حاسمة".
 
أما الاتحاد الأوروبي الذي استضاف الاجتماع في مكتبه بنيويورك فصرح على لسان أحد كبار دبلوماسييه بأنه "رغم عدم التوصل إلى نتيجة ملموسة فإن مسألة فرض مزيد من العقوبات مطروحة على جدول أعمال القوى الكبرى".
 
تجاهل صيني
وقد شاركت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة في الاجتماع المغلق بدبلوماسيين على مستوى عال (مديرو إدارات سياسية)، لكن بكين -الأقل تحمسا لفرض عقوبات على إيران- أوفدت دبلوماسيا على مستوى متوسط من بعثتها في الأمم المتحدة.
 
وغادر المسؤول الصيني الاجتماع دون أن يتحدث إلى الصحفيين. وقد أثار موقف الصين قلق الدول الغربية الأربع في المجموعة التي كانت تأمل أن يتوصل الاجتماع إلى قرار بشأن بدء صياغة قرار جديد لمجلس الأمن بخصوص جولة رابعة من عقوبات الأمم المتحدة ضد طهران.
 
وصرح دبلوماسيون بأنهم لا يعرفون دوافع بكين، ولكن دبلوماسيا من إحدى الدول الغربية ذكر أنهم "قرروا عقد الاجتماع على أية حال لإرسال رسالة إلى إيران مفادها أننا لا نغفل هذه القضية".
 
وقال المسؤول الكبير بالاتحاد الأوروبي روبرت كوبر للصحفيين إنه "لم يكن اجتماعا لاتخاذ قرارات ولكن من أجل تقييم الموقف مستقبلا.. سنواصل السعي للتوصل إلى حل عن طريق التفاوض، لكن بحث اتخاذ مزيد من الإجراءات المناسبة قد بدأ". كما صرح المندوب الأميركي وليام بيرنز بأن "الجلسة كانت مفيدة جدا".
 
يشار إلى أن هذا الاجتماع عُقد بعدما رفضت إيران الاستجابة لعرض قدمته الدول الست، يتضمن حوافز اقتصادية وسياسية مقابل وقف تخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات