غالبية أميركية تؤيد التمييز بالمطارات
آخر تحديث: 2010/1/16 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/16 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/1 هـ

غالبية أميركية تؤيد التمييز بالمطارات

الإجراءات الأمنية أعقبت محاولة تفجير طائرة ركاب أميركية (الفرنسية-أرشيف)
عبرت غالبية أميركية بلغت نسبتها 71% عن تأييدها لإجراءات أمنية في المطارات بتمييز وتنميط الركاب بحسب العرق واللون والدين وإخضاعهم لعمليات تفتيش مشددة.
 
وفي المقابل, وطبقا لاستقصاء مؤسسة غالوب الأميركية بهذا الصدد, عارض 27% فقط ممارسة التمييز ضد المسافرين جوا على أساس أصلهم العرقي أو أعمارهم أو جنسهم.
 
وخلص الاستقصاء إلى أن المحافظين كانوا الفئة الأكثر تأييدا للتنميط والتمييز ضد المسافرين، بنسبة 83%، لكن النسبة انخفضت إلى 70% بين من يعتبرون أنفسهم "معتدلين"، وانخفضت بشكل أكبر إلى 47% بين من يصفون أنفسهم بأنهم ليبراليون.
 
كما كان كبار السن الأكثر تأييدا للتنميط العرقي والشباب الأقل تأييدا له, حيث أيد هذا الأسلوب 87% ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما، لكن النسبة انخفضت إلى 76% بين من تتراوح أعمارهم بين 50 و64 عاما، وانخفضت أكثر إلى 65% بين من تتراوح أعمارهم بين 30 و49 عاما، وكانت أدناها بين فئة من 18 إلى 29 عاما, حيث وصلت إلى 56%.
 
وكانت السلطات الأميركية قد فرضت إجراءات جديدة تقضي بإخضاع المسافرين جوا إلى الولايات المتحدة من 14 دولة لإجراءات تفتيش مشددة، من بينها 13 دولة إسلامية، وهو ما اعتبرته منظمات إسلامية وحقوقية أميركية تمييزا على أساس الدين.
 
وجاءت هذه الإجراءات بعد المحاولة الفاشلة التي وقعت في 25 ديسمبر/كانون الأول لتفجير طائرة شركة نورث ويست الأميركية خلال رحلتها من أمستردام بهولندا إلى ديترويت, والمتهم فيها النيجيري عمر فاروق عبد المطلب (23 عاما)، الذي يعتقد المسؤولون الأميركيون أن تنظيم القاعدة في اليمن قام بتدريبه.
المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك