تحرك أممي لمساعدة ضحايا هايتي
آخر تحديث: 2010/1/16 الساعة 11:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/16 الساعة 11:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/1 هـ

تحرك أممي لمساعدة ضحايا هايتي

لقطة جوية توضح حجم الدمار في حي بالعاصمة بورت أو برانس (الفرنسية)

دعت الأمم المتحدة لجمع 560 مليون دولار لإغاثة هايتي التي تعرضت لزلزال مدمر وسط مطالبات بضرورة تسريع عمليات الإغاثة بعد ورود أنباء عن انتشار حالة من الفوضى وأعمال النهب والسلب.

فقد أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتين نسيركي أن المنظمة الدولية دعت إلى جمع هذا المبلغ لمساعدة ضحايا الزلزال الذي ضرب هايتي الثلاثاء الماضي، مشيرا إلى أن الأمين العام للمنظمة الدولية سيزور هايتي للوقوف على آخر مستجدات الوضع في الدولة المنكوبة.

وفي مؤتمر صحفي عقد الجمعة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قال الأمين العام بان كي مون إنه سيزور الأحد هايتي لتقويم الأوضاع ميدانيا، لافتا إلى استمرار جهود الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى في عمليات البحث والإنقاذ.

وفي ظل غياب أي معلومات عن مصير ممثل الأمم المتحدة في هايتي هيدي أنابي، أوفد بان كي مون ممثله السابق أدموند مولي الذي يتولى حاليا منصب مساعد الأمين العام لشؤون عمليات حفظ السلام ليتولى رئاسة بعثة الأمم المتحدة في هايتي، بالإضافة إلى مساعد الأمين العام للعمليات الميدانية طوني بانبوري نائبا لمولي.

قوات أميركية في المطار الدولي (الفرنسية)
مطار العاصمة
بيد أن الإدارة الأميركية -التي تولت السيطرة على مطار العاصمة بورت أو برنس استنادا إلى مذكرة تفاهم وقعتها مع حكومة هايتي- تحدثت عن مشاكل تقنية في المطار من شأنها تأخير وصول المساعدات ومواد الإغاثة بالسرعة المأمولة.

وذكرت مصادر أميركية أن مهبط المطار غير مجهز لاستقبال طائرات شحن عملاقة فضلا عن تضرر برج المراقبة بفعل الزلزال بالإضافة إلى نقص التجهيزات اللازمة للتعامل مع جهود الإنقاذ وعدم وجود ما يكفي من وقود الطائرات.

وفي هذا السياق أعلن عن وصول فريق من سلاح الجو وإدارة النقل الجوي الأميركي إلى مطار بورت أو برنس لإعداد المطار لاستقبال الرحلات الجوية بعد إصلاح أجهزة الاتصالات وتجهيز المهابط لاستقبال طائرات الشحن.

كما قررت سلطات الملاحة الدولية رفع الحظر عن توجه الطائرات إلى هايتي بعد وضع خطة لتنظيم الرحلات من قبل السلطات الدولية وتظيرتها المحلية في دول الحوض الكاريبي.

أنباء عن انتشار أعمال النهب والسلب (الفرنسية)
الوضع الأمني
وكان وزير الصحة الهايتي قد توقع أن يصل عدد قتلى الزالزال المدمر إلى مائتي ألف شخص ويشرد ثلاثة أرباع السكان عن منازلهم، وسط مؤشرات على انتشار حالة من الفوضى والانفلات الأمني في البلاد.

وفي هذا السياق دعت السلطات الهايتية مواطنيها لالتزام الهدوء بعد ورود أنباء عن انتشار عصابات النهب والسلب في البلاد مستفيدة من الأوضاع المأساوية التي خلفتها كارثة الزلزال.

وأقامت الحكومة غرفة خاصة لإدارة الأمن بإشراف الرئيس ريني بريفال ورئيس وزرائه ماكس بليريف لتنسيق جهود السلطات المختصة بمنع انتشار الفوضى والانفلات الأمني بعد أن تحدثت الأنباء عن تعرض الناجين من الزلزال والمقيمين في مخيمات مؤقتة لهجمات متفرقة من قبل عصابات النهب والسلب.

كما أعرب مسؤولون في هايتي عن خشيتهم أن تدفع الأوضاع السيئة بعض اليائسين للجوء إلى أعمال العنف للحصول على الطعام أو المستلزمات اليومية الأخرى لا سيما وأن مئات الآلاف فقدوا منازلهم وباتوا بلا مأوى.

المصدر : وكالات

التعليقات