رجلا أمن ماليزيان أمام مدخل السفارة الأميركية في كوالالمبور (الفرنسية)
أصدرت واشنطن تحذيرا من السفر إلى ولاية الصباح الماليزية على خلفية معلومات تشير إلى وجود مخططات لمن أسمتها جماعات إجرامية وإرهابية تستهدف الأجانب في الولاية.

وجاء التحذير على الموقع الإلكتروني للسفارة الأميركية اليوم الجمعة حيث طلب من الرعايا الأميركيين تجنب المنتجعات في المناطق المنعزلة من الولاية الواقعة في شرق البلاد واتخاذ أقصى درجات الحذر عند السفر إلى تلك المناطق بما فيها جزر مابول وسبيدان.

ولفت التحذير الأميركي إلى أن ولاية الصباح تقع قرب الحدود الجنوبية مع الفلبين حيث تنشط جماعة أبو سياف وفصائل أخرى قالت واشنطن إنها مرتبطة بتنظيم القاعدة المسؤول عن خطف وقتل الأجانب وسبق له أن هاجم سياحا في الولاية الماليزية.

كما تحدث عن وجود مؤشرات عن احتمال وقوع أعمال عنف ضد الأجانب دون التقليل من أهمية الإجراءات التي تتخذها الحكومة الماليزية لمنع وقوع مثل هذه الأحداث.

من جانبه أكد متحدث باسم السفارة الأميركية في كوالالمبور صحة هذه التحذيرات وأن السفارة ستصدر بيانا شاملا عن هذه المسألة في وقت لاحق لم يحدده.

يشار إلى أن التحذير الأميركي لا يتصل بالأحداث الأخيرة التي تشهدها ماليزيا منذ الثامن من الشهر الجاري على خلفية تعرض كنائس لهجمات بزجاجات المولوتوف الحارقة احتجاجا على قرار محكمة ماليزية نهاية العام الماضي بالسماح لغير المسلمين باستخدام لفظ الجلالة "الله".

وكانت الحكومة الماليزية أعلنت عزمها تقديم استئناف ضد الحكم القضائي أمام المحكمة العليا على خلفية أن لفظ الجلالة "الله" مقترن بالإسلام فقط كمصطلح لغوي.

المصدر : وكالات