هكذا يتخيل الأميركيون أن يكون بن لادن اليوم (الفرنسية)

بدت ملامح الشيخوخة تظهر شيئا فشيئا على أسامة بن لادن منذ أن شوهد للمرة الأخيرة في سبتمبر/أيلول 2007, غير أن وزنه لم يزد كثيرا، وهو يتجول في منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية القاحلة, هذا وفقا لافتراض فناني الطب الشرعي لمكتب التحقيقات الأميركي (أف بي آي) الذي يلاحق دون كلل زعيم تنظيم القاعدة.

فقد نشر المكتب صورتين رقميتين تحاولان أن تعكسا مظهر بن لادن المحتمل اليوم, ويبدو زعيم القاعدة في إحدى الصورتين في زي بلاده التقليدي, أما الأخرى فيظهر فيها بلحية خفيفة وزي غربي.

وقد أنتجت "صور التقدم في العمر" هذه في إطار جهود البحث عن زعيم تنظيم القاعدة, وقد أجرى فنانو الطب الشرعي بالمكتب تعديلات على ملامح وجه بن لادن لإظهار الشكل الذي قد يبدو عليه اليوم.

صورة ثانية للشكل المحتمل لبن لادن (الفرنسية) 
ويقول المدير المساعد لشؤون جمع المعلومات المهددة للأمن وتحليلها روبرت أكرت معلقا على هذه الصور "يحدونا الأمل في أن تساعد هذه الصور الرقمية شخصا ما في التعرف على هؤلاء الإرهابيين المحتملين، وأن يتصل بعد ذلك ببرنامج المكافآت بمعلومات تؤدي للقبض عليهم".

وظهر بن لادن آخر مرة في شريط فيديو من 30 دقيقة في عام 2007, وكان يضع نفس العمامة البيضاء المعهودة ويلبس "الثوب السني الأبيض الذي يصل إلى ما فوق الكعبين".

وقد قال في ذلك الفيلم إن أميركا أعطت الرئيس جورج بوش تفويضا واضحا للاستمرار في قتل شعبي العراق وأفغانستان, في إشارة إلى إعادة انتخاب بوش لفترة رئاسية ثانية.

المصدر : تايمز