قتلى وجرحى بتفجيرات بأفغانستان
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ

قتلى وجرحى بتفجيرات بأفغانستان

عدد العمليات يتزايد في أفغانستان (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر في الشرطة ومسؤولون أفغانيون إن 16 شخصاً على الأقل قتلوا اليوم في هجوم بوسط أفغانستان، بينما قتل أربعة أشخاص يعتقد أنهم انتحاريون بعد انفجار السيارة المفخخة التي كانوا يستقلونها. كما قتل خمسة جنود من القوات الأجنبية بحوادث متفرقة في البلاد.
 
فقد أعلنت الشرطة أن انفجاراً وقع في سوق مزدحم في ولاية أوروزغان جنوبي أفغانستان تسبب بمقتل 15 مدنياً على الأقل وضابط في الشرطة وأصاب أشخاصا آخرين بجروح.
 
وبحسب حاكم الولاية جمعة غل هيمات فإن المهاجم فجر نفسه في السوق المزدحم بالمتسوقين والباعة في بلدة ديهراود الرئيسية بولاية أوروزغان، مضيفاً أن 16 شخصاً قتلوا وجرح 13 آخرون في الهجوم الذي حصل في يوم التسوق الأسبوعي في البلدة.
 
وفي هجوم آخر قال المتحدث باسم ولاية كابل داود أحمدي إن انتحارياً راجلاً فجر نفسه بالقرب من دورية للشرطة في بلدة موسى قلا بولاية هلمند جنوبي أفغانستان، مما أدى إلى إصابة أربعة مدنيين بعد أن أخطأ الانتحاري هدفه.
 
ويأتي هذان الهجومان بعد ساعات من إعلان الشرطة أن أربعة أشخاص يشتبه في أنهم انتحاريون قتلوا مساء أمس بانفجار سيارة مفخخة كانوا يستقلونها لتنفيذ هجوم انتحاري.
 
وقال نائب قائد شرطة ولاية قندهار فاضل أحمد شرزاد إن المشتبه فيهم كانوا في طريقهم من مقاطعة بنجاوي إلى قندهار عندما انفجرت سيارتهم في تمام الساعة الثامنة مساء أمس الأربعاء بالتوقيت المحلي.
 
وأضاف شرزاد أن الرجال كانوا يخططون لهجمات في قندهار إلا أن المتفجرات بسيارتهم المفخخة انفجرت قبل أن تصل المدينة. ولم يشر شرزاد إلى طبيعة الأهداف التي كان المشتبه فيهم يستهدفونها.
 
ميدانيا أيضا، قتل جنديان أميركيان في انفجار شحنة ناسفة محلية الصنع شرقي أفغانستان أمس, كما قتل آخر في قتال اندلع في شرقي البلاد أيضا, وتوفي رابع متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار شحنة ناسفة في الجنوب. وأعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن ضابطا توفي على الطريق بين بغرام ونجراب في الشرق.
 
وتقول الأمم المتحدة إن الهجمات الانتحارية والهجمات الأخرى هي السبب الرئيسي لمقتل المدنيين العام الماضي الذي كان الأكثر دموية.
المصدر : وكالات

التعليقات