تضارب بشأن مصير محسود
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ

تضارب بشأن مصير محسود

طالبان باكستان قالت إن محسود غادر المنطقة قبل وقوع الغارة (الفرنسية-أرشيف)

تضاربت الأنباء بشأن ما إن كان زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود قد قتل في الغارة التي شنتها اليوم طائرة أميركية من دون طيار على مجمع يضم مدرسة دينية في قرية بسال كوت شمال وزيرستان والتي قتل فيها 18 شخصا وجرح 14.
 
وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد زيدان إن الأنباء متضاربة عن مصير حكيم الله محسود حتى الآن، مشيرا إلى أن المصادر العسكرية الباكستانية التي تحدثت إليها الجزيرة تؤكد أن محسود كان موجودا عند وقوع الغارة في قرية بسال كوت في وزيرستان المتاخمة لأفغانستان وأن أكثر من عشرين من مسلحي حركة طالبان قتلوا في هذه الغارة.
 
لكن المصادر نفسها قالت إنها لا تستطيع تأكيد هذه المعلومات بشكل قاطع وإنه ليس لديها معلومات أمنية على الأرض تؤكد مقتل محسود.
 
الغارات الأميركية تثير غضب الباكستانيين (الفرنسية-أرشيف)
طالبان تنفي
من جهته نفى الناطق باسم طالبان باكستان أعظم طارق -في اتصال مع الجزيرة- مقتل حكيم الله في القصف وقال إنه غادر المنطقة المستهدفة قبل القصف بوقت قصير.

وأشار المراسل إلى أن حركة طالبان باكستان تدرك أن الاستخبارات الأميركية تريد أي انتصار بعد عملية خوست وأنها تريد الانتقام، لذلك اتخذت إجراءات أضافية من أجل حماية قادتها في هذه الفترة بالذات.
 
وأكد أنه ليس بالإمكان الجزم بصحة الرواية الطالبانية خصوصا أنه ليست هناك مصادر مستقلة وليس بإمكان السكان المحليين الوصول إلى المنطقة التي ضربت حولها الحركة طوقا أمنيا ومنعت أي أحد من الاقتراب منها.
 
يذكر أن محسود ظهر علانية آخر مرة ضمن تسجيل مصوّر للأردني همام خليل البلوي منفذ عملية خوست ضد عناصر الاستخبارات الأميركية في أفغانستان.
المصدر : الجزيرة

التعليقات