تشييع محمدي ولا خيوط بشأن المنفذين
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 15:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 15:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ

تشييع محمدي ولا خيوط بشأن المنفذين

المشيعون رددوا هتافات تندد بإسرائيل وأميركا ومجاهدي خلق (الفرنسية)

شيع مئات الإيرانيين اليوم جنازة العالم النووي الإيراني مسعود علي محمدي الذي قتل الثلاثاء عندما انفجرت قنبلة تعمل بالتحكم عن بعد على دراجة نارية مفخخة خارج منزله شمال العاصمة طهران، في وقت جدد فيه مسؤولون إيرانيون اتهامهم للولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء التفجير.

وردد المشيعون -وبينهم أقارب القتيل وأعضاء في الحرس الثوري- هتافات تندد بأميركا وإسرائيل ومن وصفوهم بالمنافقين، في إشارة إلى جماعة مجاهدي خلق المعارضة.

تطورات التحقيق
يأتي ذلك بينما لم تتوصل السلطات الإيرانية بعدُ إلى أي خيوط تقودها إلى منفذي التفجير الذي أودى بحياة محمدي، لكن مسؤولين كبارا أشاروا بأصابع الاتهام إلى المخابرات المركزية الأميركية والموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

وفي هذا الإطار قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن ما سماها
"أساليب صهيونية" استخدمت في تنفيذ الاغتيال.
 
أما علي أكبر جوانفكر المستشار الإعلامي للرئيس الإيراني فأكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل يتصدرون قائمة المشتبه بتورطهم في عملية الاغتيال، مشيرا إلى أن الجهاز الأمني والاستخباري الإيراني يلاحق منفذي التفجير لجلبهم إلى العدالة بأسرع وقت ممكن.
وقبل ذلك اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني الرئيس الأميركي باراك أوباما بممارسة إرهاب الدولة في عملية اغتيال محمدي، لكن وزير الخارجية الإيراني امتنع عن توجيه اتهام صريح ضد واشنطن بالوقوف وراء الاغتيال، وقال إن التفجير نفذه من وصفهم بأعداء المنطق والعدالة الإنسانية والتحقيق جار لمعرفة منفذيه.

إيران لم تتوصل بعد إلى منفذي الاغتيال (الأوروبية)
نفي أميركي

وكان مصدر مسؤول بالمخابرات الأميركية قد نفى الاتهامات الإيرانية بتورط الولايات المتحدة في اغتيال محمدي.
 
وقال المصدر الذي رفض كشف اسمه لرويترز إن "أي إشارة إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية لعبت دورا هي خطأ محض".
 
وأشارت تقارير أخرى إلى احتمال تورط "منظمة مجاهدي خلق" في الاغتيال، وهو ما نفته المنظمة في بيان لها.
 
وقالت المنظمة إن تحميلها مسؤولية هذا الاغتيال "أمر زائف تماما، ومنظمة مجاهدي خلق لا تمت بأي صلة إلى هذه العملية".
 
ويتزامن الحادث مع تصاعد خلاف إيران مع الغرب بشأن برنامجها النووي، إذ يتوقع أن يلتقي ممثلون عن الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا في نيويورك السبت القادم لمناقشة إمكانية فرض عقوبات جديدة على طهران.
المصدر : وكالات

التعليقات