ساركوزي يدعم قانونا لحظر النقاب
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/14 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/29 هـ

ساركوزي يدعم قانونا لحظر النقاب

ساركوزي في كلمته أمام أعضاء الجمعية الوطنية (الفرنسية)

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأربعاء إنه يتعين على البرلمان الفرنسي أن يمرر مشروع قانون لحظر النقاب، لكنه دعا إلى التعامل مع هذا الإجراء بحذر حتى لا يشوه صورة المسلمين.
 
وجاءت دعوة ساركوزي لتبني هذا المشروع في كلمة أمام أعضاء الجمعية الوطنية أكد فيها أن "هذا الزي ليس مرحبا به في فرنسا"، وحذر من أن أي تشريع جديد يجب أن يكون قادرا على الوقوف ضد أي مواجهة قانونية في المحكمة.
 
ويحظر مشروع القانون قطعيا ارتداء النقاب والبرقع بدعوى إهانته لحقوق المرأة.
 
كما عبر رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون عن تأييده لإصدار مشروع القانون.
 
وقد أثار هذه المشروع للجنة برلمانية فرنسية بفرض حظر على ارتداء البرقع والنقاب في الأماكن العامة جدلا حادا في فرنسا.
 
وقال رئيس اللجنة النائب الشيوعي أندريه جرين الأربعاء إن الخطوة القادمة يجب أن تكون إصدار قانون يفرض الحظر، ولكن الكثير من النواب والنشطاء عبروا عن شكوكهم في إمكانية أن تجبر الشرطة النساء على خلع النقاب.
 
وبرر جرين هذا المسعى بقوله "الجميع فهموا أنه يتعين علينا أن نتولى الأمور لنوقظ مبادئ الجمهورية ونتحرك بحيث يمارس المسلمون في فرنسا شعائر الإسلام بشكل يتسق مع قيم الجمهورية".
 
وأوصى جرين بحظر انتقائي أكثر ينطبق فقط على المباني العامة والمدارس، حيث يكون من الصعب التحقق من هوية الأمهات اللائي يدخلن هذه الأماكن لاصطحاب أطفالهن.
 
ووصف النقاب والبرقع بأنها "ظاهرة محدودة" في فرنسا التي يوجد بها أكبر جالية إسلامية في أوروبا، ولكنه قال إنها تمثل عرضا لمشكلة أكبر.
 
صعوبة التنفيذ
"
حذر عدد من رؤساء البلديات في فرنسا من أن فرض حظر سيكون صعب التنفيذ ويخشى البعض من أن يشجع الحظر النساء على البقاء في المنزل لتجنب كشف وجوههن
"
وحذر عدد من رؤساء البلديات في فرنسا من أن فرض حظر سيكون صعب التنفيذ ويخشى البعض من أن يشجع الحظر النساء على البقاء في المنزل لتجنب كشف وجوههن.
 
وهناك بضع مئات فقط من النساء في فرنسا يرتدين النقاب أو البرقع، ولكن احتمال فرض الحظر هيمن على الجدل العام لعدة شهور وأحدث شقاقا في صفوف حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم وهو حزب الرئيس نيكولا ساركوزي.
 
وكان جان فرانسوا كوبيه زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم الذي يطمح لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2017 أكثر الشخصيات المدافعة عن حظر واسع النطاق.
 
ويقول منتقدون إن مثل هذا الحظر يمكن الطعن فيه على أساس أنه ينتهك حقوق الإنسان والحريات الدينية.
 
وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية ظهرت نساء شابات متعلمات ترتدين النقاب في الكثير من البرامج الحوارية في فرنسا وفي الصحف وحاولن الدفاع بقوة عن حقهن في ارتداء ما يردن.
المصدر : وكالات

التعليقات