أوكرانيا: لا لمراقبة جورجيا للانتخابات
آخر تحديث: 2010/1/13 الساعة 17:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/13 الساعة 17:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/27 هـ

أوكرانيا: لا لمراقبة جورجيا للانتخابات

صناديق الاقتراع داخل أحد المركز الانتخابية (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف 

رفضت لجنة الانتخابات المركزية في أوكرانيا تسجيل مراقبين من جورجيا، لمراقبة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الاثنين المقبل، كما أنها لم توجه دعوة إلى روسيا لإرسال مراقبين لتلك الانتخابات.

وقالت اللجنة إنه تم تسجيل نحو ثلاثة آلاف شخص من عدة دول لمراقبة الانتخابات منهم 256 يمثلون حكومات عدة دول معظمها أوروبية، أما الباقون فنشطاء في منظمات اجتماعية محلية ودولية.
 
وأوضح عضو اللجنة ألكساندر غرينكو للجزيرة نت أن اللجنة تعهدت بإغلاق كافة الطرق التي قد تؤدي إلى أي تزوير في الانتخابات مع احترامها لجميع الجهات، وطبيعة الانتخابات الأوكرانية تفرض اتخاذ مثل هذا الإجراء.

وحول دوافع رفض المراقبة الروسية أو الجورجية للانتخابات قال "إن ميول كبار المرشحين تنحاز إما إلى روسيا التي تدعم علنا ترشح زعيم المعارضة فيكتور يانوكوفيتش، أو إلى الغرب الذي تقف خلفه جورجيا، وتعتبر مقربة من بعض المرشحين أيضا كالرئيس فيكتور يوتشينكو".
 
أما النائب أوليغ بيلاروس النائب عن حزب بيووت الذي تتزعمه رئيسة الوزراء والمرشحة الرئاسية يوليا تيموشينكو فقال للجزيرة نت إن رفض تسجيل المراقبين الجورجيين يزيد من إمكانية التزوير كما حدث في انتخابات العام 2004 بوجود مراقبين دوليين، متهما حزب الأقاليم بزعامة المرشح يانوكوفيتش بالعزم على تزوير الانتخابات المقبلة.
 
تهديدات
وكان حزب بيووت قد هدد يوم الأمس بتنظيم احتجاجات غير مسبوقة في ساحة الاستقلال وسط العاصمة كييف إذا ما زورت نتائج الانتخابات بشكل كبير يلغي نتائجها الحقيقية.
الاستطلاعات ترجح فوز فيكتور يانوكوفيتش 
(الجزيرة نت) 

من جانبها  جددت تيموشينكو اتهامها لحزب الأقاليم وقالت إنه يعتزم  تزوير الانتخابات، ودعت البرلمان إلى عقد جلسة طارئة غدا  لمناقشة احتمال التزوير ومنعه، لكن نوابا عن حزب الأقاليم وصفوا دعوة تيموشينكو بأنها تخبط الخائف من النتائج المتوقعة بفوز زعيمهم يانوكوفيتش.

أما حزب الأقاليم فأعلن عزمه تنظيم  تجمعات حاشدة في ساحة الاستقلال وسط العاصمة كييف بعد إجراء الانتخابات احتفالا بفوز زعيمه يانوكوفيتش.

مؤشرات
وأظهر استطلاع أعده مركز الدراسات الاجتماعية في العاصمة كييف أن غالبية شعبية تدعم ترشح زعيم المعارضة وحزب الأقاليم فيكتور يانوكوفيتش لرئاسة البلاد، وأن نسبة مؤيديه تفوق نسبة مؤيدي رئيسة الوزراء والحكومة تيموشينكو بواقع الضعف تقريبا.

كما أظهر أن 33.3% من المواطنين الراغبين بالتصويت في الانتخابات المقبلة ستمنح أصواتها ليانوكوفيتش، مقابل 16.6% فقط لتيموشينكو.

وبحسب الاستطلاع  فإن 7.4% من الناخبين ستصوت لصالح رئيس البنك المركزي السابق سيرغي تيغيبكو، و6.7% لصالح رئيس البرلمان السابق أرسيني ياتسينيوك، و4.1% لصالح رئيس البرلمان الحالي فلاديمير ليتفين، و3.8% لصالح الرئيس الحالي وزعيم الثورة البرتقالية فيكتور يوتشينكو، و3.4% لصالح زعيم الحزب الشيوعي بيوتر سيمونينكو، و3.2% ستصوت لمرشحين آخرين.

وبين الاستطلاع أيضا أن نسبة 9% لن تصوت لأحد، وأن نسبة مماثلة لا تزال محتارة في أمرها بهذا الشأن.

وفيما يتعلق بالإمكانية المتوقعة لصعود كل من يانوكوفيتش وتيموشينكو إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية فقد بين التقرير أن 46.7% ستصوت لصالح يانوكوفيتش، و30% ستصوت لصالح تيموشينكو.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات