برج تايبيه استقبل العام الجديد بالألعاب النارية (الفرنسية)

كان النصف الشرقي من الكرة الأرضية السباق في استقبال العام الجديد. وتابع الملايين الخميس لحظة دخول 2010 وتوديع 2009 وسط احتفالات عارمة، لكن أيضا في جو من الاحتياطات الأمنية المكثفة بعد هجوم فاشل قبل أيام ضد طائرة أميركية والتحذير من هجوم إرهابي في إندونيسيا.
 
في نيوزيلندا أحد أولى البلدان التي تستقبل العام الجديد (الخميس 11:00 بتوقيت غرينتش) أطلقت الألعاب النارية من برج سكاي الشهير بالعاصمة أوكلاند.
 
وفي تايوان استقبل 2010 بحفل هائل بالطابق الأرضي لناطحة السحاب "تايبيه 101" التي لم يتبق لها سوى أربعة أيام على خسارة لقب أطول مبنى بالعالم لفائدة برج دبي الذي يتجاوز طوله ثمانمائة متر.
 
واحتشد نحو نصف مليون شخص بالطابق الأرضي للبرج لمشاهدة فعاليات الحفل الذي من المقرر أن تستمر فعالياته حتى فجر الجمعة (بالتوقيت المحلي) ومن ثم يتسنى للمحتفلين مشاهدة أول شروق للشمس بالعقد الجديد.
 
نحو مليون شخص تابعوا بميناء سيدني مهرجان الألعاب النارية (الفرنسية)
مهرجان ألعاب نارية

ومن سيدني إلى فانكوفر في أستراليا، نزل ملايين الأشخاص للشوارع لتوديع 2009 الذي ميزته الصراعات وتداعيات أزمة المال العالمية.
 
وشاهد نحو مليون شخص في ميناء سيدني مهرجان الألعاب النارية الذي أصبح تقليدا سنويا استعمل فيه قرابة 4.5 أطنان من الوحدات النارية محولة سماء المدينة إلى آلاف من الأضواء الملونة طيلة 12 دقيقة.
 
وفي إندونيسيا أعلم حاكم بالي سفارة الولايات المتحدة والأسترالية باحتمال تعرض الجزيرة السياحية لهجوم إرهابي كالذي حدث عام 2002 وأوقع 202 قتيل. ونـُقل عن الحاكم قوله "هناك مؤشرات لحدوث هجوم هذا المساء (الخميس) في بالي".
 
وفي القارة العجوز دعا البابا من الفاتيكان في روما مسيحيي العالم لمساعدة "العائلات التي تعاني صعوبات" بسبب الأزمة العالمية، وذلك خلال صلاة الغروب التي تقام اليوم الأخير من العام في كنيسة القديس بيير.
 
وفي باريس أضيء برج إيفل احتفالا بعيده الـ120. وانتشر نحو 45 ألف شرطي في كامل أرجاء البلاد لتجنب حرق السيارات الذي أصبح عادة في بعض الأحياء خلال هذا الوقت من العام.
 
نحو مليون من المحتفلين اجتمعوا تحت
باب براندبورغ للاحتفال بـ2010 (الفرنسية)
العجلة العملاقة

وفي برلين اجتمع نحو مليون من المحتفلين تحت باب براندبورغ رمز ألمانيا الموحدة. أما اللندنيون فقد تجمعوا تحت "عين لندن" العجلة العملاقة التي تطل على نهر تايمز وأعينهم تنتظر لحظة تجاوز ساعة بغ بن منتصف الليل.
 
وفي نيويورك، ستة أيام بعد محاولة شاب نيجيري تفجير طائرة تؤمن رحلة على متنها 290 مسافرا من أمستردام إلى ديترويت، كانت التدابير الأمنية أكثر كثافة بينما اجتمع الآلاف في تايمز سكوار للاحتفال بدخول السنة الجديدة.
 
أما في تايلند فقد منعت الألعاب النارية بعد مقتل 65 شخصا في مثل هذا اليوم من عام 2008 عندما شب حريق بملهى ليلي تسببت فيه عروض للألعاب النارية.
 
وفي أفغانستان وباكستان فرضت إجراءات أمنية صارمة في وقت تصاعدت فيه هجمات حركة طالبان التي تبنت بأفغانستان مقتل ثمانية مدنيين أميركيين وخمسة كنديين بينهم أربعة جنود وصحفية إضافة إلى هجوم دموي في كراتشي قتل 43  شخصا.

المصدر : وكالات