عباس ونتنياهو خلال لقاء ثلاثي بنيويورك مع أوباما في سبتمبر/ أيلول الماضي (رويترز-أرشيف)
قال مسؤولون إسرائيليون إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اقترح عقد قمة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تستضيفها مصر سبيلا لاستئناف محادثات السلام المتوقفة.
 
ولم يصدر تعليق فوري من المسؤولين الفلسطينيين والمصريين على الخطة التي قال مسؤولان إسرائيليان إن نتنياهو طرحها الثلاثاء خلال محادثات بالقاهرة مع الرئيس حسني مبارك.
 
كما لم يعلق مكتب نتنياهو، غير أن مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء صرح الأربعاء أن "إسرائيل تأمل أن نشهد بالفعل استئناف المحادثات مع الفلسطينيين في المستقبل القريب".
 
تحرك نشط
من جهته صرح نبيل أبو ردينة أحد مستشاري الرئيس الفلسطيني بأن المنطقة ستشهد خلال الأسبوعين المقبلين تحركا سياسيا نشطا.
 
ومن المقرر أن يجتمع عباس مع مبارك الأسبوع المقبل، ويتوقع أيضا أن يصل جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس الأميركي باراك أوباما للشرق الأوسط المنطقة أوائل عام 2010 في مسعى جديد لاستئناف محادثات السلام.
 
ومنذ توليه السلطة في مارس/ آذار قال نتنياهو، وهو زعيم يميني، إنه مستعد لاستئناف المحادثات مع عباس دون أي شروط. وتوقفت المحادثات منذ الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي واستمرت ثلاثة أسابيع.
 
ويصر عباس على أن تجمد إسرائيل البناء الاستيطاني قبل استئناف محادثات ترمي لإقامة دولة فلسطينية على أراض احتلتها إسرائيل عام 1967. ورفض وقفا مؤقتا للبناء الاستيطاني أمر به نتنياهو، ووصفه بأنه إجراء غير كاف.
 
ولكن في خطاب له بمناسبة مرور 45 عاما على انطلاقة حركة فتح، تطرق رئيس السلطة بشكل عابر لقضية المستوطنات، وترك الباب مفتوحا على ما يبدو أمام استئناف المحادثات.
 
وأضاف عباس أن يده ستبقى ممدودة للسلام مع تل أبيب دون التنازل عن الثوابت الفلسطينية، داعيا الإسرائيليين إلى القبول بالسلام على أساس الانسحاب من أراضي 1967.  

المصدر : رويترز