المتظاهرون سلموا رسالة احتجاج إلى السفارة المصرية

مدين ديرية-لندن
 
نظمت جبهة إنقاذ مصر وحركات التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني الخميس مظاهرة أمام السفارة المصرية بلندن احتجاجا على بناء الجدار الفولاذي بين مصر وغزة وعلى منع قوافل الإغاثة والمتضامنين من دخول القطاع.
 
وعلمت الجزيرة نت من مصادر خاصة في هذه المنظمات أن استعدادات تجري لتسيير مظاهرات احتجاجية أمام السفارات المصرية في كل أوروبا.
 
وأكدت هذه المصادر أن منظمات تركية وأميركية ستنضم إلى الاحتجاجات التي تهدف إلى الضغط على الحكومة المصرية لوقف بناء الجدار.
 
استنكار
واستنكرت منظمات التضامن البريطانية "تصرف" السفارة المصرية في لندن التي أخرت استقبال الوفد البرلماني البريطاني واستلام رسالة الاحتجاج.

وقد ظل الوفد الذي يضم أعضاء من مجلس العموم ومجلس اللوردات البريطانيين ورؤساء منظمات التضامن البريطانية لمدة ساعة في جو عاصف وماطر خارج السفارة المصرية التي سمحت لثلاثة برلمانيين فقط بالدخول لتسليم رسالة الاحتجاج.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن الحكومة المصرية تضع شروطا تعجيزية لمنع وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.
 
كما أشارت إلى منع 300 ناشط فرنسي وصلوا إلى مصر من الوصول إلى غزة رغم وجود ترتيبات مسبقة مع الحكومة المصرية.
 
وأكدت المنظمة أن الحكومة المصرية ومنذ اليوم الأول لفرض الحصار على قطاع غزة تتماهى مع الإجراءات الإسرائيلية الرامية لإخضاع غزة ضاربة بالقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان عرض الحائط.
 
رشدي: الشعب المصري سيسقط الجدار
إصرار

وقال أسامة رشدي المسؤول الإعلامي بجبهة إنقاذ مصر في تصريح للجزيرة نت إن المظاهرة تأتي احتجاجا على إصرار النظام المصري على إحكام الحصار حول غزة وبناء الجدار الفولاذي.
 
وأكد رشدي أن الشعب المصري سوف يسقط الجدار الفولاذي ويعيد مصر إلى عمقها العربي والإسلامي معتبرا أن هذه المشاريع إسرائيلية وأميركية وتتم بتخطيط وتقنية سلاح المهندسين الأميركي والفرنسي.
 
ويضيف أنه "في الوقت الذي يتعاطف الأجانب من البريطانيين والأوروبيين مع الشعب الفلسطيني نجد أبناء جلدتنا يحاصرونه ويتآمرون عليه مع عدوه من أجل تركيعه".

بدوره قال محمد جميل نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن السلطات المصرية "تمادت في إجراءاتها الرامية لخنق القطاع دون أي مبرر أخلاقي أو قانوني".
 
وعبر محمد كزبر المتحدث الرسمي باسم المبادرة الإسلامية في بريطانيا عن أسفه للقرار المصري ببناء الجدار الفولاذي  مثمنا إقدام بعض مؤسسات المجتمع المصري على رفع دعوى قضائية ضد الحكومة المصرية لوقف بناء الجدار.

المصدر : الجزيرة