تحقيقات أف بي آي لا تزال مستمرة (رويترز-أرشيف)
أجلت السلطات الأميركية إعلان نتيجة التحقيقات في مقتل إمام مسجد على أيدي عناصر مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي آي) إلى أواخر الشهر الجاري.
 
ودافع رونالد حداد رئيس شرطة مدينة ديربورن بولاية ميتشغان عن تأجيل إعلان التحقيقات في مقتل الإمام لقمان أمين عبد الله، وهو إمام مسجد بمدينة ديترويت بولاية ميتشغان، أثناء حملة دهم من مكتب التحقيقات الفدرالية أواخر أكتوبر/تشرين الأول، وذلك رغم مطالبة منظمات إسلامية بإعلان النتائج.
 
ونقلت صحفية "برس آند غايد" الأميركية التي تصدر بولاية ميتشغان عن رونالد حداد قوله "رغم أنني أتفهم العواطف المحيطة بالقضية وحساسية المعلومات فإنني عند قراري".
 
وكان ائتلاف يضم كبريات المنظمات الإسلامية بالولايات المتحدة قد طالب السلطات الأميركية بإجراء تحقيق مستقل في مقتل الإمام لقمان.
 
وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن لقمان (53 عاما) لقي مصرعه بالرصاص بعدما رفض الانصياع لأوامر وجهت له بالاستسلام، وذلك استنادا لمذكرة اتهام صدرت بحقه، وذكر أنه أطلق النار على القوة.
 
وقال حداد في تقرير للصحيفة، إنه طالب مكتب الفحص الطبي بمقاطعة واين بولاية ميتشغان بتأخير الإعلان عن التقرير الخاص بظروف مقتل لقمان، إلى أن تقوم دائرة الشرطة في ديربورن بإكمال تحقيقها.
 
ونفى حداد التعتيم على الحادث, وقال "نريد فقط التأكد من عدم وجود فجوات في المعلومات، وبمجرد إغلاق القضية سوف نعلن كل شيء".
 
بدوره قال داود وليد المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) في ميتشغان، إن تأخير أو منع نتيجة التشريح من الوصول لوسائل الإعلام سيكون مقلقا جدا، وسيثير المزيد من الشكوك.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك