الحوادث في قطاع المناجم الصيني مشهد مألوف (رويترز-أرشيف)

ارتفعت حصيلة ضحايا الانفجار الذي وقع في منجم للفحم وسط الصين إلى 42 عاملا في وقت لا يزال البحث جاريا عن 37 آخرين محاصرين تحت الأرض.

وجاء ذلك في بيان صدر الأربعاء عن إدارة السلامة المهنية بمقاطعة هينان التي لم تعط أي سبب واضح عن سبب الانفجار مكتفية بالقول إنه تم إنقاذ 14 عاملا من أصل 93 كانوا يعملون في الأنفاق لحظة وقوع الانفجار.

من جهتها قالت السلطات المحلية إن منجم "شنهوا 4" كان يعمل بطريقة غير شرعية عند وقوع الحادث، وسبق أن وضع قيد المراقبة القانونية إضافة إلى تجميد أصول الشركة المالكة للمنجم.

وأضافت أن المنجم التابع إداريا إلى السلطات المحلية في مدينة بنغدنغشان كان يخضع لصيانة شاملة ولم يسمح لإدارته باستئناف العمل فيه وأنها سبق أن طالبت العاملين فيه بالتوقف عن العمل كليا لأسباب تتعلق بالسلامة المهنية.

يذكر أن اثنين من كبار المسؤولين المحليين في المدنية أقيلا من منصبيهما على خلفية الحادث.

حوادث متكررة
في الأثناء قالت مصادر إعلامية صينية إن 13 عاملا حوصرا الأربعاء في أحد الأنفاق في منجم للذهب في مدينة لينغباو بمقاطعة هينان بسبب اندلاع النيران.

يشار إلى أن قطاع المناجم وتحديدا للتنقيب عن الفحم الحجري يعتبر من أكثر القطاعات الصناعية خطورة في الصين بسبب التجاهل الكبير لإجراءات السلامة والصيانة الصارمة حرصا على توفير الأرباح مع ارتفاع الطلب على الفحم الحجري الذي يوفر 70% تقريبا من احتياجات الصين من الطاقة.

وتؤكد السجلات الرسمية أن أكثر من 3 آلاف عامل لقوا مصرعهم في مناجم متفرقة في أنحاء الصين خلال العام الفائت، في حين تقول مصادر أخرى تابعة لتجمعات عمالية مستقلة إن عدد القتلى يتجاوز هذا الرقم بكثير بسبب التعتيم على الحوادث وذلك لتفادي إغلاق المناجم.

المصدر : وكالات