فيضان السد قتل ستة كوريين جنوبيين(الأوروبية)
اتهمت كوريا الجنوبية جارتها كوريا الشمالية بتعمد إحداث فيضان على الحدود قتل ستة كوريين جنوبيين، في وقت زادت الضغوط على بيونغ يانغ لتوقف برنامجها النووي العسكري بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات مالية جديدة عليها.
 
ونقلت وكالة يونهاب عن وزير الوحدة الكوري الجنوبي هيون إن تاك قوله إنه يعتقد أن كوريا الشمالية "تعمدت" إطلاق مياه السد الواقع إلى الجنوب من الحدود، عندما سئل ما إذا كان يعتقد أن الأمر خطأ أو مقصود.
 
وقالت كوريا الشمالية إن الحادث غير مقصود، لكن كوريا الجنوبية طلبت اعتذارا.
 
"الجيش أولا"
وجاء الاتهام في وقت تحيي فيه كوريا الشمالية عيدها الوطني الـ61 بتأكيدات من زعيمها كيم يونغ إيل على نجاح سياسة "الجيش أولا"، وسط ضغوط دولية متزايدة على بلاده لتستأنف محادثات سداسية هدفها إقناعها بترك برنامجها النووي العسكري مقابل ضمانات في مجالي الأمن والطاقة.
 
وقالت الولايات المتحدة أمس إنها قررت تجميد أصول مؤسستين كوريتين شماليتين لهما صلة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية وبرنامج صواريخها، وهما "الهيئة العامة للطاقة الذرية" و"مؤسسة تانغون التجارية".
 
وأبدت الولايات المتحدة استعدادا لمحادثات ثنائية مباشرة مع كوريا الشمالية لكن كجزء من مسعى متعدد الأطراف مع الدول الأربع الأخرى المعنية بالملف وهي الصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان.
 
وجاء قرار تجميد الأصول الكورية الشمالية بعد أربعة أيام من حديث بيونغ يانغ عن تقدم مهم في برنامجها النووي.
 
وقال السفير الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا غلين ديفيس في اجتماع لمجلس الوكالة إن على كوريا الشمالية العودة إلى المحادثات دون شروط، والالتزام نهائيا بنزع أسلحتها النووية بصورة يمكن التحقق منها.
 
وأعلنت كوريا الشمالية الجمعة، إضافة إلى إعادة معالجة البلوتونيوم لصنع الأسلحة النووية، دخولها مرحلة الاختبارات الأخيرة من تخصيب اليورانيوم التي يمكن أن توفر سبيلا ثانيا لإنتاج أسلحة نووية.

المصدر : وكالات