هاتوياما متوسطا فوكوشيما (يمين) وزعيم حزب الشعب الجديد (الفرنسية)

توصل حزب اليابان الديمقراطي الفائز في الانتخابات البرلمانية الأخيرة بزعامة يوكيو هاتوياما لاتفاق مع حزبين صغيرين يضمن له تمرير مشاريع الحكومة في مجلس الشيوخ دون عقبات.

فقد أكد هاتوياما المكلف تشكيل الحكومة الجديدة -بعد توقيع الاتفاق مع زعيمي الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الشعب الجديد- أن اليابان على وشك أن تحظى بحكومة جديدة ستسعى جاهدة لتحقيق الالتزامات التي تعهدت بها.

واستنادا إلى هذ الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم الأربعاء، من المنتظر أن يحظى زعيما الحزب بحقائب وزارية في الحكومة التي يفترض أن تباشر صلاحياتها بحكم الدستور يوم الأربعاء المقبل.

مجلس الشيوخ
يشار إلى أن الانتخابات البرلمانية التي جرت نهاية الشهر الماضي منحت حزب اليابان الديمقراطي أغلبية جيدة في مجلس النواب، لكنه يحتاج لمساعدة الكتل السياسية الأخرى في مجلس الشيوخ الذي يتمتع فيه الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض بمقاعد أكثر وبالتالي حرمان الأخير من استغلال أغلبيته لتعطيل مشاريع الحكومة.

قوات بحرية أميركية في تدريب مشترك مع نظيرتها اليابانية قرب ميناء طوكيو
 (الفرنسية-أرشيف)
يذكر أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الياباني -بزعامة ميزو فوكوشيما- من أشد المدافعين عن المبادئ السلمية للدستور الياباني والتي وضعت أساسا جديدا للدولة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ومن أشد المؤيدين لتقليص عدد القوات الأميركية مع معارضة مشاركة اليابان عسكريا في عمليات خارج أراضيها.

وصرح المسؤول التنفيذي بالحزب الديمقراطي الاشتراكي للصحفيين بأن الأحزاب الثلاثة توصلت لحل وسط يتعلق بالصياغة الخاصة بالدعوة لإجراء تعديلات على إعادة نشر مشاة البحرية الأميركية في جزيرة أوكيناوا جنوبي اليابان.

القوات الأميركية
وأضاف أن الأحزاب اتفقت على مناقشة الاتفاق الخاص بنشر قوات عسكرية أميركية في اليابان والسعي لإجراء تعديلات عليها تقضي بنقل نحو ثمانية آلاف من مشاة البحرية الأميركية إلى جزيرة غوام، وتغيير موقع قاعدة تابعة لمشاة البحرية في أوكيناوا.

وكان الديمقراطيون تعهدوا بالفعل بإعادة دراسة خطة إعادة الانتشار لكن دون إثارة ضجة كبيرة قبل الاجتماع المقرر بين هاتوياما والرئيس الأميركي باراك أوباما في وقت لاحق من الشهر الحالي، لا سيما أن الأميركيين أكدوا موقفهم الرافض لأي تعديل على الاتفاق الخاص بقواتهم في اليابان.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان على هاتوياما رئيسا للوزراء يوم 16 سبتمبر/أيلول الجاري منهيا بذلك نصف قرن تقريبا من الحكم المتواصل للحزب الليبرالي الديمقراطي المحسوب على التيار اليميني المحافظ.

المصدر : وكالات