واشنطن تجمد أصولا لبيونغ يانغ
آخر تحديث: 2009/9/8 الساعة 23:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :السيسي يقول في أول تعليق له على هجوم الواحات إن مصر ستواصل مواجهة الإرهاب
آخر تحديث: 2009/9/8 الساعة 23:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/19 هـ

واشنطن تجمد أصولا لبيونغ يانغ

صورة بالقمر الصناعي لمفاعل نووي بكوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء إن الولايات المتحدة اتخذت خطوات لتجميد أصول مؤسستين كوريتين شماليتين مما يضع مزيدا من الضغوط على بيونغ يانغ كي تستأنف المحادثات الخاصة بالتخلي عن برامجها النووية.
 
وسمت الخارجية الأميركية الهيئة العامة للطاقة الذرية التي تشرف على كثير من أنشطة البرنامج النووي ومؤسسة تانغون التجارية في كوريا الشمالية التي يعتقد مسؤولون أميركيون بأنها تدعم برامج الصواريخ الكورية الشمالية.
 
وجمدت أصول هاتين المؤسستين في إطار أمر رئاسي تنفيذي يسمح للبيت الأبيض بتجميد أصول الأفراد والمؤسسات التي يشتبه بأنها تطور أسلحة للدمار الشامل أو الوسائل التي تستخدم في إطلاقها بما في ذلك الصواريخ.
 
في الوقت نفسه قالت الولايات المتحدة إنها لا تزال مستعدة لعقد محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية من خلال إطار عمل متعدد الأطراف، عقب أربعة أيام من إعلان بيونغ يانغ عن إحداث تقدم مهم في برنامجها النووي.
 
وقال السفير الأميركي في اجتماع لمجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، إنه يتعين على كوريا الشمالية العودة إلى المحادثات سداسية الأطراف دون شروط.
 
وأضاف السفير غلين ديفيس أنه يتعين على كوريا الشمالية الإشارة إلى أنها ترغب في الالتزام بعملية لا رجعة فيها لنزع كامل يمكن التحقق منه للأسلحة النووية.
 
وأكد أن واشنطن مستعدة لإجراء محادثات ثنائية مع كوريا الشمالية، موضحة أن تلك المفاوضات ستكون جزءا من إطار عمل سداسي الأطراف، يشمل أيضا روسيا والصين وكوريا الجنوبية واليابان.
 
في السياق ذاته دعا نائب رئيس الوفد الروسي في المباحثات السداسية غريغوري لوغفينوف، أثناء تشاوره مع مسؤولين كوريين جنوبيين، إلى التوصل إلى حل مقبول من الجميع يمكن أن يساعد على إعادة إحياء المحادثات السداسية بشأن نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية.
 
وأعلنت كوريا الشمالية الجمعة الماضية أنها دخلت في مرحلة الاختبارات الأخيرة من تخصيب اليورانيوم، التي يمكن أن توفر لها سبيلا ثانيا لإنتاج أسلحة نووية.
 
وقالت بيونغ يانغ أيضا إنها أعادة معالجة البلوتونيوم لصنع الأسلحة النووية، وهي عملية يعتقد أنها أنتجت وقودا لتجربتيها النوويتين.
 
وقالت الدولة الشيوعية في أبريل/نيسان الماضي إنها لن تشارك ثانية في محادثات مثل هذه، وطردت مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأجرت ثاني تجربة نووية لها في مايو/أيار.
المصدر : وكالات

التعليقات