لولا: هناك كثير من العقوبات وقليل من الحوار مع إيران (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا القوى الغربية إلى التوقف عن معاقبة إيران بسبب برنامجها النووي، وطالبها بالحوار معها بدلا من ذلك.

وقال لولا -خلال مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية قبيل زيارة مرتقبة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى البرازيل- "أعتقد أن هناك كثيرا من العقوبات وقليلا من الحوار مع إيران".

وأمهل الرئيس الأميركي باراك أوباما إيران حتى وقت لاحق من هذا الشهر للقبول بعرض تقدمت به الدول الدائمة بمجلس الأمن الدولي وألمانيا يتضمن مزايا تجارية لطهران إذا تخلت عن تخصيب اليورانيوم، وإلا واجهت عقوبات إضافية.

وأبدى لولا غضبه حيال ذلك وقال "يتخذ مسؤولون من المستوى الثالث في الأمم المتحدة قرارات تعاقب دولة وتفرض عليها مزيدا ومزيدا من العزلة، مما سيزيد التوصل إلى اتفاق صعوبة على صعوبة".

واتبعت البرازيل -وهي قوة دبلوماسية صاعدة تسعى للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن- نهجا أكثر ميلا للتصالح بشأن برنامج إيران النووي الذي يقول الغرب إنه يستهدف الحصول على قنبلة نووية، بينما تصر إيران على أنه سلمي ولا يتجاوز حدود توليد الطاقة.

وعن الانتخابات الإيرانية الأخيرة المتنازع بشأنها، اعتبر لولا أن "المنازعات الانتخابية من الأمور المألوفة في جميع أنحاء العالم"، مستشهدا بانتخابات الرئاسة الأميركية عام 2000، وقال إنه يجب ألا تتدخل الدول الأخرى في الشؤون الداخلية لإيران.

المصدر : رويترز