واشنطن تريد ردا كوريا على التخصيب
آخر تحديث: 2009/9/6 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/6 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/16 هـ

واشنطن تريد ردا كوريا على التخصيب

ستيفن بوسوورث (يسار) خلال لقائه نظيره الكوري الجنوبي وي سونغ (الفرنسية)

طالب المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية ستيفن بوسوورث بيونغ يانغ بتوضيح نواياها بشأن انتهاج طريق ثان لامتلاك أسلحة نووية عبر تخصيب اليورانيوم.
 
وقال بوسوورث للصحفيين في سول بعد يوم واحد من إجراء محادثات مع المسؤولين الكوريين الجنوبيين "هذه ليست المرة الأولى التي نسمع فيها عن اليورانيوم العالي التخصيب وربما لا تكون الأخيرة".
 
وأضاف "إذا كنا نعمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية فإننا يجب أن نوضح هذا الأمر"، مشيرا إلى أن "التخصيب يثير قلقا ونحن نفكر في الرد على ذلك".
 
وكانت كوريا الشمالية أعلنت الجمعة أنها حققت تقدما في تخصيب اليورانيوم، وهي خطوة اعتبرها محللون تكتيكا للضغط على القوى الإقليمية بعد شهر من اللفتات التصالحية، وأنتجت بيونغ يانغ بلوتونيوما يكفي لصنع ما يقدر بين ست وثماني قنابل.
 
وخلال جولته زار بوسوورث بكين وسينتقل بعدها إلى طوكيو لمناقشة الجهود الدبلوماسية السداسية المتوقفة بشأن إنهاء البرنامج النووي الكوري الشمالي.
 
وتشك الولايات المتحدة منذ فترة طويلة في أن كوريا الشمالية تحاول تخصيب اليورانيوم لإنتاج أسلحة، ولكن خبراء الانتشار النووي قالوا إن بيونغ يانغ ليست قريبة بأي شكل من امتلاك برنامج كامل النطاق وأمامها عدة سنوات قبل أن تتمكن من الوصول إلى هذه المرحلة.
 
والتحول إلى اليورانيوم سيثير قلق القوى الغربية لأنه يمكن أن يتم بعيدا عن أعين أقمار التجسس الأميركية وقد يؤدي إلى تعزيز التعاون مع إيران ويجذب الدول التي تحرص على بدء برامجها الخاصة لإنتاج أسلحة نووية.
 
وقال محللون إن تحركات كوريا الشمالية لتحسين العلاقات من خلال الإفراج عن مواطنين أميركيين وكوريين جنوبيين كانت تحتجزهم ومحاولة تهدف إلى مساعدتها على الحصول على أموال لخزائنها الخاوية.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات