أحمد وحيدي قوبل تعيينه بانتقادات أميركية وإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
دعت إيران الولايات المتحدة إلى احترام تعيين الجنرال أحمد وحيدى وزيرا للدفاع المطلوب للأرجنتين بسبب مزاعم بتورطه في تفجير المركز الثقافي اليهودي في بيونس أيرس عام 1994.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي "نحن نوصي بأن تحترم الحكومة الأميركية إرادة  الأمة الإيرانية ونرفض الموقف الذي اتخذته واشنطن في هذا الصدد".
 
وذكر أن القضاء الأرجنتيني لم يتمكن خلال الـ15 عاما الماضية من إثبات التهم الموجهة لوحيدي ومسؤولين إيرانيين آخرين بالضلوع في التفجيرات.
 
وأضاف "لا يجب على أميركا أن تسقط في فخ الصهيونية العالمية التي تمثل هي نفسها الإرهاب الحكومي وأن تصحح موقفها (تجاه إيران)".

وكانت واشنطن انتقدت تعيين وحيدي بزعم صلته بالتفجيرات التي أسفرت عن مقتل 85 شخصا.
 
كما أدانت إسرائيل أيضا الخطوة قائلة إن ترشيح وحيدي يكشف "الطبيعة الحقيقية" للنظام الإيراني.
 
وقد صدق مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) فى وقت سابق من هذا الأسبوع على تعيين وحيدي وذلك أساسا ردا على ما وصفه النواب بـ"الدعاية الصهوينية" ضده.
 
ونقلت وكالة فارس عن وحيدي القول إن حصوله على نسبة كبيرة من الأصوات في البرلمان يعد بمثابة ضربة قوية للدعاية الإسرائيلية والحرب النفسية ضد طهران.

المصدر : وكالات