إفراج بقضية رسائل التهديد بفرنسا
آخر تحديث: 2009/9/6 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/6 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/17 هـ

إفراج بقضية رسائل التهديد بفرنسا

ساركوزي تلقى أظرفة تحوي عيارات نارية وتهديدا بالتصفية (الفرنسية-أرشيف)
قال مصدر قضائي فرنسي إن الشرطة أفرجت أمس، لنقص الأدلة ودون توجيه الاتهام، عن 11 شخصا أوقفوا الخميس في جنوب غرب البلاد على ذمة التحقيق في رسائل تهديد بالموت مجهولة تلقاها منذ نهاية العام الماضي سياسيون بينهم الرئيس نيكولا ساركوزي.
 
وهذه ثاني مرة توقف فيها الشرطة أشخاصا في إطار التحقيق، لتفرج عنهم بعد وقت قصير، مما سبب إحراجا لأجهزة الأمن التي تتحرك بضغط شديد من أعلى دوائر السلطة.
 
وكل الموقوفين، وبينهم صاحب كشك وجندي سابق حقق معه قبل أشهر وطبيب ومهندس وموثق، يعيشون في قرى قرب مونبولييه، وبينهم ناشط معروف بمناهضته لمشروع إقامة محطات كهرباء تعمل بقوة الريح قرب قرية تلقى عمدتها أيضا رسالة تهديد.
 
وبدأ إرسال التهديدات نهاية العام الماضي، وتلقى ساركوزي ووزيران وعمدة بوردو وسياسيون يمينيون في مارس/آذار الماضي دفعة منها كانت عبارة عن أظرفة بنية بها عيارات نارية، ونص يقول "محكوم عليكم بالإعدام مع وقف التنفيذ".
 
الزنزانة 34

"
أنتم الذين تمدّوننا بقوانين تقتل الحرية.. إنْ أنتم إلا موتى مع وقف التنفيذ
"
رسالة وقعتها جماعة تسمي نفسها "مقاتلو الزنزانة 34"

وأوقف حينها شخص اشتبه فيه بعد أن بلغت عنه زوجته لكن أطلق سراحه بعد وقت قصير، وتوالى تدفق الرسائل وتلقت إعلامية حكومية وخاصة منها نصيبا.
 
وكانت آخر رسالة تهديد الشهر الماضي وجهت إلى ساركوزي واعترضتها إدارة في مونبولييه.
 
ووقعت الرسائل جماعة مجهولة تطلق على نفسها "مقاتلو الزنزانة 34" جاء في إحداها "أيها الوزراء والنواب وأعضاء مجلس الشيوخ أنتم الذين تمدّوننا بقوانين تقتل الحرية.. إنْ أنتم إلا موتى مع وقف التنفيذ".
 
ويعاقب القانون الفرنسي على إرسال رسائل التهديد بالموت بالسجن حتى ثلاث سنوات وبغرامة تصل  حتى 45 ألف يورو.
المصدر : وكالات

التعليقات