الحرائق تحولت إلى الغابات بعيدا عن المناطق المأهولة (الفرنسية)

قالت سلطات هيئة الغابات الأميركية إن الحرائق -التي اندلعت في الجبال المطلة على لوس أنجلوس، وهي الأكبر على الإطلاق في المقاطعة- بدأت بحريق متعمد، وستخضع لتحقيق جنائي.

وقالت ريتا ويرز من هيئة الغابات الأميركية في مؤتمر صحفي الخميس إن محققي الهيئة ومحققين من وكالات أخرى توصلوا إلى أن حرائق الغابات بدأت بحريق متعمد، بعد أن عثروا على أدلة في النقطة التي بدأت فيها الحرائق التي دمرت منطقة من الغابات بحجم شيكاغو.

وأضافت أن مكتب الشرطة الجنائية بمقاطعة لوس أنجلوس بدأ تحقيقا في الموضوع بسبب وفاة اثنين من رجال الإطفاء.

وقالت قناة أي بي سي7 التلفزيونية الخميس إن عمالا تابعين لهيئة الغابات يمكن أن يكونوا وراء بداية الحريق الذي أتى حتى الآن على 190 ميلا مربعا من الغابات وأحرق 53 منزلا بالكامل، إضافة إلى موت رجلي إطفاء.

خسائر تقدر بملايين الدولارات (الفرنسية)
خسائر كبيرة

وقال قائد إدارة الإطفاء في لوس أنجلوس مايك ديتريتش إن فرق الإطفاء تمكنت حتى الآن من احتواء 38% من الحرائق التي أطلق عليها "ستيشن فاير"، وأضاف أن عملية مكافحة الحرائق التي يشارك فيها أكثر من 4700 إطفائي تحقق "تقدما كبيرا"، لكن مساحة الغابات التي أتت عليها النيران زادت قليلا.

وكانت الحرائق التي خرجت عن نطاق السيطرة منذ السادس والعشرين من أغسطس/آب في جبال سان غابرييل الوعرة المطلة على حوض لوس أنجلوس قد دفعت السلطات إلى إصدار أوامر بإخلاء حوالي 6300 منزل في ذروة التهديد، لكن السكان عادوا الآن إلى مساكنهم، بعد أن ابتعد الخطر عن المناطق السكنية.

وفي وقت سابق قدر مراسل الجزيرة من لوس أنجلوس ناصر الحسيني أن تصل الخسائر الناجمة عن هذه الحرائق إلى أكثر من 15 مليون دولار.

وقال إن تكلفتها تعتبر عبئا كبيرا على اقتصاد الولاية التي تصارع عجزا متزايدا يرجع إلى ضعف الاقتصاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات