قوات أميركية في جنوب الفلبين تساعد الجيش في ملاحقة جماعة أبو سياف (الفرنسية-أرشيف)
قتل جنديان أميركيان وثالث فلبيني في انفجار لغم أرضي بجنوب الفلبين اليوم في أول حادث من نوعه في البلاد منذ العام 2002.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الفلبيني اللفتنانت كولونيل روميو برونر إن جنديين فلبينيين أصيبا أيضا بجروح عندما ارتطمت مركبة كانوا يستقلونها بلغم أرضي بدائي الصنع خارج بلدة إندانان في جزيرة جولو، وهي معقل لمقاتلي جماعة أبو سياف.

 

وهذه أول وفاة يعلن عنها بين الجنود الأميركيين المنتشرين في مناطق مضطربة بجنوب الفلبين منذ العام 2002 حيث نشرت الولايات المتحدة حوالي 300 جندي للعمل كمدربين ومستشارين لمساعدة الجنود الفلبينيين الذين يقاتلون جماعة أبو سياف.

وقال برونر للصحفيين "ما زلنا نحقق لمعرفة من وراء الانفجار"، مضيفا أن الهجوم وقع قرب موقع لمشاة البحرية في إندانان.

ووفقا لاتفاق وقع مع مانيلا فإن الجنود الأميركيين غير مسموح لهم بالمشاركة في القتال الفعلي ولكن يرخص لهم بالرد إذا تعرضوا للهجوم. وأطلق مسلحون النار على جنود أميركيين في جزيرة جولو في حوادث في السابق.

وفي الشهر الماضي خسر الجيش الفلبيني 23 جنديا أثناء هجوم على القاعدة الرئيسية لأبو سياف قرب إندانان في واحدة من أكبر المعارك منذ 2007.

وتدرج الولايات المتحدة جماعة أبو سياف على لائحتها لما تسميها الحركات الإرهابية في العالم. ويعتقد أن هذه الجماعة تتلقى تدريبا وتمويلا من قبل تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات