فريق التواصل الإلكتروني (DIGITAL OUTREACH TEAM) هو فريق من عشرة أشخاص ينشط في التفاعل مع مواقع الإنترنت باللغات العربية والفارسية والأوردو بما في ذلك المدونات والمواقع الإخبارية والمنتديات.
 
وقد باشر عمله في نوفمبر/تشرين الثاني 2006, وهو يقول إنه يمارس نشاطاته علنا وإنه لا يدخل مواقع "المتطرفين"، ويعرف نفسه عبر الإنترنت بوصفه جزءا من وزارة الخارجية الأميركية.
 
المهام: مهمة الفريق شرح السياسة الأميركية الخارجية والتصدي لما تسميه وزارة الخارجية الأميركية "التضليل الإعلامي" بغية تحسين صورة الولايات المتحدة الأميركية خارجيا عبر التفاعل مع مستخدمي الإنترنت والدفاع عن سياساتها من خلال محاولة تبديد الشكوك التي تثار حولها والإشادة بالقيم الأميركية.
 
وقد نشر الفريق عشرات التعليقات في ما بين 25 و30 موقعا أسبوعيا, سعيا إلى خلق سياق ومناخ مناسبين لنقاش السياسات الأميركية, بدلا من "عرضها بطريقة جافة", وفضلا عن التعليقات والمقالات المركزة, يبث الفريق أفلام فيديو قصيرة كان برنامج الإعلام الخارجي الأميركي قد أنجزها في وقت سابق.
 
مواقع النشر: ويركز الفريق, حسب صحيفة نيويورك تايمز (عدد 22/9/2007), على غرف الدردشة في عدد من وسائل الإعلام الكبيرة كالجزيرة وبي بي سي وكذا مواقع بعض الشخصيات الإسلامية الكاريزمية المعروفة.
 
ومعيار اختيار المواقع التي يفتح أعضاء الفريق من خلالها خطوط تواصل مع مستخدمي الإنترنت هو ارتفاع عدد زوار الموقع ومدى اهتمامه بالسياسة الأميركية.
 
وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن الرد على المداخلات يكتب في البداية باللغة الإنجليزية ويعد بعناية فائقة قبل أن يترجمه أعضاء الفريق إلى لغة عربية راقية.

المصدر : الجزيرة