دعت روسيا اليوم الاثنين المجتمع الدولي إلى ضبط النفس إزاء التجارب الصاروخية التي أجرتها إيران والمعلومات عن منشأة تخصيب اليورانيوم الإيرانية الثانية، وذلك في وقت أعرب فيه الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا عن قلقه من هذه التجارب.

وتعليقا على إطلاق إيران صواريخ متوسطة وبعيدة المدى اليوم وأمس، نقلت وكالة أنباء نوفوستي عن مصدر في الخارجية الروسية قوله للصحفيين اليوم "يجب التحلي الآن بالهدوء، والشيء الرئيسي هو إطلاق مفاوضات مثمرة مع إيران".

"
اقرأ أيضا:

- إيران.. برنامج مستمر للتسلح

- ثمن الهجوم
على إيران

"
وأضاف أننا ننتظر نتائج لقاء المدراء السياسيين للسداسية (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا) في جنيف، ونعول على ألا يحضر الإيرانيون فارغي اليدين.

وشدد على أنه من الضروري التأكد من المعلومات عن وجود المصنع الثاني لتخصيب اليورانيوم في قم، وتحليلها دون تحيز.

وكان قد تم الكشف يوم الجمعة الماضي عن أن إيران بنت منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم.

أما سولانا فقال على هامش اجتماع لوزراء الدفاع الأوروبيين في السويد التي تترأس حاليا الاتحاد الأوروبي "كل ما يجري في هذا السياق مثير للقلق" مشيرا بذلك إلى الصواريخ والبرنامج النووي الإيراني كذلك.

من جهته حث وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إيران على وقف تجاربها الصاروخية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية آكي عن فراتيني قوله يتعين على إيران وقف تجاربها الصاروخية، مضيفا أنه يمكن لطهران بهذه الطريقة أن تثبت للمجتمع الدولي حسن نواياها واستعدادها للحوار والتعاون وذلك قبيل بدء المفاوضات في جنيف في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ولفت فراتيني -الذي تترأس بلاده مجموعة الثماني هذا العام- إلى أنه لا يمكن لطهران أن تضمن الاعتراف بدورها في المنطقة أمام المجتمع الدولي ولا أن تضمن الرخاء لشعبها من خلال التهديد الصاروخي أو النووي.

المصدر : وكالات