ميركل تتجه للاحتفاظ بالمستشارية
آخر تحديث: 2009/9/27 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/27 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/8 هـ

ميركل تتجه للاحتفاظ بالمستشارية


أظهرت نتائج أولية للانتخابات الألمانية فوز المحافظين بقيادة المستشارة الحالية أنجيلا ميركل (55 عاما) بأصوات تكفيهم لتشكيل حكومة ليمين الوسط بالاشتراك مع الديمقراطيين الأحرار.

ووفقا لتليفزيون "زد دي إف" فإن استطلاعا لآراء الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم اليوم الأحد أظهر أن التكتل المحافظ الذي يتألف من الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري حصل على 33.5% من الأصوات، في حين حصل الحزب الديمقراطي الحر
على 14.5%.

ويتجاوز مجموع ما حصل عليه هذا التحالف ما حصدته الأحزاب الرئيسية الثلاثة الأخرى مجتمعة مما يضع ميركل على طريق تولي ولاية ثانية مستشارة لألمانيا وربما يؤدي إلى إنهاء تحالفها غير المريح مع الاشتراكيين الديمقراطيين.

وحسب مراسل الجزيرة نت في ألمانيا خالد شميت فإن النتائج الأولية تشير لحصول الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 23.5% فقط من أصوات الناخبين، في حين حصد اليسار 13% من الأصوات، والخضر 10%.

وقد أقر مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار فرانك فالتر شتاينماير بالهزيمة بعدما سجل حزبه أسوأ نتائجه منذ عام 1949، وقال "لقد قرر الناخبون وجاءت النتيجة يوما مرا للحزب الاشتراكي الديمقراطي".

وقال شتاينماير وهو وزير خارجية ألمانيا حاليا، إنه ينوي قيادة المعارضة في البلاد، بعدما كان على مدى السنوات الأربع الماضية شريكا في السلطة مع التحالف المسيحي.

يذكر أن ميركل التي تتزعم الحزب المسيحي الديمقراطي ستكون سادس رئيسة حكومة تبقى في منصبها لفترة ثانية وذلك بعد كونراد أديناور وفيلي برانت
وهيلموت شميت وهيلموت كول وغيرهارد شرودر.

مساجلات انتخابية
وكان الناخبون الألمان توجهوا صباح اليوم للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان الألماني ومستشار البلاد، حيث سجل الإقبال على مراكز الاقتراع انخفاضا ملحوظا مقارنة بالانتخابات الأخيرة التي بلغت فيها نسبة المشاركة 77.7%.

وتنافس نحو 27 حزبا من مختلف التيارات السياسية على أصوات أكثر من 62 مليون شخص، علما بأن أي حزب يجب أن يحصل على 5% من أصوات الناخبين كي يتم تمثيله في البرلمان.

وقبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع وفي تجمع أخير في برلين، قالت ميركل لنحو ثلاثة آلاف من أنصارها إن ألمانيا بحاجة للاستقرار الذي قالت إنه سيأتي مع حكومة تمثل يمين الوسط، مضيفة أن منافسها الحزب الاشتراكي الديمقراطي سيرفع الضرائب في حالة فوزه وبالتالي يعرض ما سمته بالانتعاش الوليد للخطر.

في المقابل، فإن شتاينماير حث الناخبين على منع ائتلاف ميركل "المفضل" من الوصول للسلطة، قائلا إنه سيستقطب المجتمع الألماني من خلال مساعدة الأثرياء على حساب الفقراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات