زيلايا يحذر من انهيار المفاوضات
آخر تحديث: 2009/9/27 الساعة 09:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/27 الساعة 09:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/8 هـ

زيلايا يحذر من انهيار المفاوضات

الأمم المتحدة تؤجل كلمة مندوب زيلايا (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس هندوراس المخلوع مانويل زيلايا من أن المفاوضات بينه وبين الحكومة القائمة ستنهار ما لم يتنازل من سماهم قادة الانقلاب عن السلطة، في حين صرح مسؤول في الأمم المتحدة بأن الكلمة التي كان سيلقيها ممثل زيلايا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تم تأجيلها من السبت إلى غد الاثنين.

ووفقا لموقع الجمعية العامة للأمم المتحدة على الإنترنت كانت وزيرة خارجية زيلايا باتريشيا روداس مسجلة على قائمة من المتحدثين أمام الجمعية العامة أمس السبت، ولكن اسمها رفع فيما بعد.

وصرح متحدث باسم الجمعية العامة بأن الكلمة التي كانت ستلقيها باتريشيا أجلت، ولكنه لم يذكر سبب التأجيل.

وقد أجازت الجمعية العامة قرارا في يونيو/حزيران الماضي يوضح أنها لن تعترف إلا بحكومة زيلايا، وحثت على إعادته إلى السلطة، إلا أن الحكومة القائمة في هندوراس تقول إن زيلايا خرق الدستور وعُزل بشكل قانوني بناء على أوامر المحكمة العليا.

وصرح مسؤول أميركي أمس السبت بأن الولايات المتحدة التي تؤيد عودة زيلايا للسلطة تأمل أن يتم إرسال بعثة من منظمة الدول الأميركية إلى هندوراس في بداية هذا الأسبوع لعقد محادثات بين طرفي الأزمة.

زيلايا: المفاوضات ستنهار ما لم يوافق قادة الانقلاب على التنازل (الفرنسية-أرشيف)
لا تقدم في المفاوضات

وقد حذر زيلايا من أن المفاوضات، التي بدأت قبل يومين بينه وبين الحكومة التي تدير البلاد من أجل إنهاء الأزمة السياسية المستمرة منذ ثلاثة أشهر، ستنهار ما لم يوافق قادة الانقلاب الذي أطاح به على التخلي عن السلطة.

وقال الرئيس اليساري الذي أطيح به في انقلاب يوم 28 يونيو/حزيران الماضي إنه اجتمع مع ممثل للحكومة التي تدير البلاد ولكن اللقاء لم يحرز تقدما كبيرا. وكان زيلايا يتحدث مع اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث الأزمة السياسية في هندوراس ومستقبل زيلايا.

ودعا زيلايا أنصاره إلى التوافد على عاصمة هندوراس للضغط على حكومة الانقلاب التي يقودها الحاكم الحالي روبرتو ميتشيليتي الذي يقاوم مطالب دولية بعودة زيلايا للسلطة.

وقال زيلايا "نحث المقاومة على مواصلة القتال إلى أن يتمكن الشعب والرئيس معا من الإطاحة بالمغتصبين"، مضيفا "لا نرى استعدادا من جانب الحكومة القائمة لإعادة تنصيب الرئيس".

وتسلل زيلايا عائدا إلى هندوراس، ولجأ إلى سفارة البرازيل في العاصمة تيغوسيغالبا، مثيرا مواجهة مع قوات الأمن التي احتشدت في الخارج.

المصدر : رويترز

التعليقات