أوباما: الهدف الرئيسي هو هزيمة القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يقوم حاليا بدراسة مدى سير الإستراتيجية الأميركية بأفغانستان في الاتجاه الصحيح، وأضاف أنه يتفهم نفاد صبر الأميركيين إزاء الحرب هناك.
 
ولم يشر أوباما في تصريحاته إلى التخطيط لإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان, لكنه قال إن الهدف الرئيسي هو هزيمة القاعدة.
 
وقال أوباما في مؤتمر صحفي في القمة الاقتصادية لمجموعة العشرين إنه سيثير ما سماه أسئلة صعبة جدا مع مستشاريه في هذا السياق.
 
وذكر أن من تلك الأسئلة ما يتعلق بمصداقية الانتخابات التي جرت بأفغانستان في أغسطس/آب الماضي والتي وصفها بأنها "مصدر قلق خطير". واعتبر أن الأهم أن هناك إحساسا بالشرعية في أفغانستان.
 
ويعتقد أوباما أن كثيرا من النجاح مرتبط بقدرة الشعب الأفغاني نفسه على توفير أمنه الخاص وقدرة الحكومة على توفير خدمات لشعبها.
 
قوات إضافية
وينتظر أن يقدم الجنرال ستانلي مكريستال قائد القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي بأفغانستان طلبا رسميا في وقت لاحق إلى وزارة الدفاع لإرسال قوات إضافية العام المقبل.
 
وطبقا لرويترز, توقعت مصادر بالإدارة والكونغرس أن يطلب مكريستال مالا يقل عن 30 ألف جندي ومدرب آخرين للعام المقبل.
 
وفي وقت سابق حذر مكريستال من فشل المهمة التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان إذا لم يتم إرسال مزيد من القوات. كما قال في تصريحات تلفزيونية إن قوة الجماعات المسلحة في أفغانستان قد فاجأته.
 
وكان استطلاع لمعهد غالوب نشر أمس الجمعة قد أظهر أن 50% من الأميركيين يعارضون إرسال قوات إضافية, فيما وصف بأنه تراجع التأييد للحرب للمرة الأولى منذ ثماني سنوات.
 
زيادة قتلى الأميركيين
على صعيد آخر أعلن أمس عن مقتل خمسة جنود أميركيين بهجمات في جنوب أفغانستان, ليرتفع إلى 214 عدد القتلى الأميركيين منذ مطلع العام الجاري الذي وصف بأنه الأكثر دموية, بالمقارنة مع عام 2008 الذي شهد مقتل 151 أميركيا.

المصدر : وكالات