كلاب الشرطة تتشمّم طعاما حملته البعثة الأممية إلى زيلايا وأنصاره بالسفارة (الفرنسية)

قال أربعة من المترشحين الرئيسيين في انتخابات رئاسية تجري خلال أسابيع في هندوراس أمس إن حكومة الأمر الواقع قبلت محاورة الرئيس المخلوع المحتمي بسفارة البرازيل خوسيه مانويل زيلايا الذي أعلن أيضا أنه بدأ مساء الأربعاء محادثات مع مبعوث حكومي، في وقت يلتئم فيه مجلس الأمن لبحث أزمة عرفت أمس صدامات قتل فيها شخص وجرح العشرات.

وقال المرشح الرئاسي إلفين سانتوس متحدثا باسمه وباسم ثلاثة مرشحين آخرين، بعد لقاء بالرئيس الانتقالي روبرتو ميتشيليتي، إن الأخير قبل محاورة زيلايا بمرجعية خطة سلام اقترحها أوسكار أورياس رئيس كوستاريكا، أو بأي مرجعية أخرى.

وسيلتقي المرشحون بزيلايا الذي أعلن أمس، بعد لقاء بأسقف تيغوسيغالبا، أنه اجتمع بمبعوث عن حكومة الأمر الواقع لم يحدده، لإطلاق محادثات لإنهاء الأزمة.

وقال مرشح آخر هو بورفيريو لوبو إن ما يطلبه ورفاقه هو مرونة من الأطراف المتفاوضة.

زيلايا عاد إلى بلاده قبل أسابيع من انتخابات لا يحق له دستوريا الترشح لها (الفرنسية)
متابعةً للخطة
وأعلن أورياس الاثنين استعداده لزيارة هندوراس لمتابعة تنفيذ خطته، ودعا الأطراف المتنازعة إلى توقيع اتفاق اقترحه يدعو إلى إعادة زيلايا إلى منصبه.

وكان متحدث باسم الخارجية الأميركية قال إن سلطات الأمر الواقع دعت وزراء خارجية في دول عضوٍ بمنظمة الدول الأميركية لزيارة هندوراس، وهي خطوة تدعمها واشنطن، حسب قوله.

وأطاح الجيش بزيلايا قبل ثلاثة أشهر تقريبا بدعم من الكونغرس والمحكمة العليا بحجة ميوله الديكتاتورية وتحضيره لتعديل دستوري يخوله الترشح لولاية ثانية، وهو ما نفاه.

خطوة مفاجئة
لكن زيلايا عاد سرا إلى البلاد وهو محتم منذ الاثنين بسفارة البرازيل، في خطوة فاجأت حكومة الأمر الواقع، وجاءت قبل انتخابات رئاسية تجري في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، ولا يحق له دستوريا التقدم لها.

وقتل شخص وجرح عشرات في اشتباكات بين الشرطة وآلاف من أنصار زيلايا في محيط السفارة حيث يوجد مع نحو 40 شخصا بينهم أفراد أسرته.

مجلس الأمن
ويلتئم مجلس الأمن اليوم بدعوة برازيلية لبحث الأزمة، لكن دبلوماسيا قال إن من غير المتوقع أن يتخذ قرارات رسمية في شأن إعادة زيلايا إلى منصبه.

وحذرت منظمة العفو من أن حقوق الإنسان وحكم القانون في خطر في هندوراس التي قد تغرق في "أزمة حقوق إنسان"، وحثت حكومة الأمر الواقع على تخيف إجراءاتها الصارمة ضد أنصار زيلايا، ودعت المجموعة الدولية إلى تدخل عاجل.

المصدر : وكالات