إيران تجرب محطة ثانية للتخصيب
آخر تحديث: 2009/9/25 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/25 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/6 هـ

إيران تجرب محطة ثانية للتخصيب

إيران تقول إن نشاطها النووي هدفه توليد الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة أن إيران أبلغتها بأنها تبني محطة ثانية لتخصيب الوقود النووي وأنها ستخصب اليوارنيوم فقط للمستوى المطلوب لتوليد الكهرباء، مؤكدة أنها طلبت من طهران تفتيش المحطة فورا.
 
وقال المتحدث باسم الوكالة مارك فدريكير إن الوكالة فهمت من إيران أنها لم تدخل أي مواد نووية إلى المنشأة.
 
وأضاف أن الوكالة طلبت من إيران تزويدها بمعلومات فورية والسماح لها بدخول المنشأة في أقرب وقت ممكن حتى يتأكد المفتشون من استخدام المحطة لأغراض سلمية.
 
وقال دبلوماسيون في وقت سابق إن إيران أخطرت الوكالة بوجود المحطة الثانية في خطاب أرسل إلى المدير العام للوكالة محمد البرادعي الاثنين الماضي.
 
وأوضح دبلوماسي بارز مقرب من الوكالة أن إيران أبلغتها بأن المحطة موقع تجريبي لم يدخل طور التشغيل بعد.
 
ومن المعروف أن إيران تمتلك محطة واحدة للتخصيب في نتانز وهي منشأة كبيرة تحت الأرض حيث تحتفظ بمخزون من اليورانيوم المنخفض التخصيب، في عملية آخذة في التوسع مع تركيب قرابة خمسة آلاف من أجهزة الطرد المركزي.
 
وتخضع محطة نتانز لمراقبة يومية من مفتشي الوكالة لكن إيران كانت قد أخفت الموقع وغيره من الجوانب الأولية لبرنامج التخصيب عن مفتشي الأمم المتحدة لحظر الانتشار حتى كشف عنها إيرانيون منفيون في العام 2002.
 
وتخضع إيران لعقوبات من الأمم المتحدة لرفضها وقف التخصيب وفشلها في تهدئة شكوك غربية تقول إن نشاطها النووي هدفه تطوير قنابل ذرية وليس توليد الكهرباء كما تقول طهران، وتنفي إيران ذلك.
 
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ستتهم إيران ببناء منشأة نووية سرية، وذلك خلال خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام قمة مجموعة العشرين.
 
وقد أضعفت الصين في وقت سابق التكهنات بفرض مزيد من العقوبات على إيران بعدما أبلغت القوى الكبرى الأخرى الخميس بأن ممارسة المزيد من الضغوط على طهران لن يقنعها بإيقاف برنامجها النووي.

جاء ذلك في وقت أيدت مجموعة الدول الثماني الكبرى السياسة الأميركية بإعطاء إيران فرصة للتفاوض بشأن برنامجها النووي، في حين أبدت إيران التزامها بوقف الانتشار النووي ووضعت شروطا للتفاوض مع الدول الست الكبرى حول برنامجها النووي، رغم تلميحات بتشديد العقوبات على طهران.
المصدر : الجزيرة

التعليقات