أمير قطر: ميثاق الأمم ضمان للسلم
آخر تحديث: 2009/9/24 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/24 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/5 هـ

أمير قطر: ميثاق الأمم ضمان للسلم

الشيخ حمد قال إن "العالم في حالة استعداد للتجدد" (الجزيرة)

قال أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إن ميثاق الأمم المتحدة ضمان للسلم العالمي، ودعا إلى العودة إلى هذا الميثاق لأن فيه الحل لكل أزمات العالم بما فيها التغير المناخي.

وأكد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء اليوم بنيويورك أن العودة لمرجعية الأمم المتحدة "ليست ضرورية فقط لحل الأزمات المستعصية مثل أزمات الشرق الأوسط، ولكنها حيوية أيضا لتحقيق آمال لا يمكن بلوغها إلا بتوافق دولي شرعي داخل نظام متفق عليه".

واعتبر أمير قطر أن الوقت قد حان للرجوع إلى نظام الأمم المتحدة "إطارا يتسع للجميع وساحة معترفا بها من الكل وميثاقا ارتضته أمم الأرض كافة".

وأضاف الشيخ حمد أن نظام الأمم المتحدة "مكتمل في مؤسساته، لكن لا بد من تجديده بحيث يتطابق مع الحقائق المستجدة" في العالم.

"
أزمات العالم الخطرة تفاقمت عندما قررت الدول المؤثرة على النظام الدولي أن تخرج بأهم قضايا الحرب والسلام والتقدم من إطار الأمم المتحدة إلى أطر أخرى خارجه
"
الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني
استعداد للتجدد

وقال إن "العالم في حالة استعداد للتجدد والبحث عن مستقبل مختلف"، بعد كبريات الأحداث التي وقعت منذ الحرب العالمية الثانية مرورا بالحرب الباردة ووصولا إلى أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 والأزمة المالية العالمية في نهاية 2008.

وأوضح أنه اتضح بعد هذه المنعطفات التاريخية أن "سلام ورخاء العالم يحتاج إلى ما هو أكثر من سلاح الأقوياء، ويحتاج إلى ما هو أكثر من ثنائية دولتين عظيمتين، ويحتاج إلى ما هو أكثر من انفراد بلد واحد بالنفوذ مهما بلغت درجة تقدمه"، و"يحتاج إلى إدارة أوسع وأشمل للطارئ الداهم من الأزمات".

وأكد أن أزمات العالم الخطرة "تفاقمت عندما قررت الدول المؤثرة على النظام الدولي أن تخرج بأهم قضايا الحرب والسلام والتقدم من إطار الأمم المتحدة إلى أطر أخرى خارجه".

وقال إن الذين طالبوا باحتكار القرار الدولي عليهم أن يدركوا أن العالم واحد يتساوى فيه الاهتمام حتى وإن تفاوت حجم القوة.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات