بريجنسكي أشاد بقرار أوباما التخلي عن الدرع الصاروخية (الفرنسية)

رأى مستشار الأمن القومي الأميركي الأسبق زبغنيو بريجنسكي قرار البيت الأبيض التخلي عن نشر منظومة الدرع الصاروخي في التشيك وبولندا -الذي كانت قد قررته إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش- "قرارا صائبا".

لكن بريجنسكي اعتبر في مقابلة أجراها معه موقع thedailybeast الإخباري الأميركي، أن الطريقة التي أبلغت بها الولايات المتحدة القرار لحلفائها في أوروبا الشرقية كانت "سيئة ورديئة".

ووصف نظام الدرع الصاروخي بأنه نظام وضعته إدارة بوش وبني على تكنولوجيا دفاعية غير موجودة وضد خطر وهمي وغير موجود، وصمم لحماية دول غرب أوروبا التي لم تطلب منا توفير الحماية لها.

وانتقد الطريقة التي تم بها إبلاغ التشيك والبولنديين بالقرار واصفها بأنها "رديئة"، وتضمنت إيقاظ رئيس الوزراء التشيكي بعد منتصف الليل باتصال تلفوني مفاجئ من الرئيس باراك أوباما. وقال "على الأقل رئيس الوزراء البولندي سمح له بالنوم إلى وقت متأخر".
 
وعما إذا كان التخلي عن الدرع الصاروخي سيؤدي إلى أن تساعد موسكو واشنطن في التعامل مع ملف طهران النووي، أعرب بريجنسكي عن شكه في حدوث ذلك "إذ إن للروس مصالحهم الخاصة مع إيران وأجندتهم المعقدة معها".

وقال إنه إذا حدث الأسوأ -أي المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية- فإن أميركا التي نجحت في إنهاء الحرب الباردة مع روسيا ستدفع ثمنا غاليا في العراق وأفغانستان، وكذلك ثمنا باهظا باعتبار أن أسعار النفط سترتفع في حال حدوث مواجهة.

"
 بريجنسكي دعا الولايات المتحدة إلى استخدام القوة لمنع الطيران الإسرائيلي من الوصول إلى إيران بهدف قصف مواقعها النووية
"
إسرائيل وإيران

ودعا بريجنسكي الولايات المتحدة إلى استخدام القوة لمنع الطيران الإسرائيلي من الوصول إلى إيران بهدف قصف مواقعها النووية. وقال إن القوات الأميركية ليست عاجزة في واقع الأمر وإنه لابد للقوات الإسرائيلية من استخدام مجالنا الجوي في العراق (لضرب إيران) فهل نجلس مكتوفي الأيدي ونكتفي بما نشاهده؟.

وعندما سئل عما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة في حال قيام القاذفات الإسرائيلية بالطيران فوق العراق لمهاجمة إيران، قال إنه يجب على الولايات المتحدة أن " تتخذ موقفا جادا لمنعها من ذلك".
 
وأضاف أن "المنع لا يعني مجرد القول. فإذا هم (الإسرائيليون) حلقوا (في ذلك المجال الجوي) فعلينا أن نطلق طائراتنا ونواجههم". وتابع "أمام الطائرات الإسرائيلية عندئذ الاختيار بين العودة وعدمها".
 
وأضاف بريجنسكي "لا أحد يرغب في قيام مثل هذا الوضع، لكنه قد يكرر حادثة ليبرتي"، مشيرا إلى قصف الطائرات الإسرائيلية للسفينة الحربية الأميركية خلال حرب 1967 وادعت إسرائيل أن الحادثة نشأت عن خطأ في تحديد الهوية.

المصدر : الصحافة الأميركية