مفاوضات نووي إيران بداية أكتوبر
آخر تحديث: 2009/9/22 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/22 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/3 هـ

مفاوضات نووي إيران بداية أكتوبر

خافيير سولانا قال للصحافة إنه لا يتوقع معارضة بكين وموسكو عقاب إيران (الأوروبية-أرشيف)

تعقد الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا لقاء للتفاوض مع إيران بشأن برنامجها النووي في الأول من أكتوبر/تشرين الأول، حيث ستدرس حزمة مقترحات من طهران بهذا الشأن.

وكشف منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الثلاثاء أنه سيناقش مع وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا يوم غد الاجتماع المزمع أن يعقده ممثلو هذه الدول مع إيران في جنيف.

وقال سولانا إنه لا يتوقع أن تخالف الصين وروسيا موقف الدول الغربية في ما يتعلق بفرض عقوبات جديدة على إيران إذا رفضت تجميد برنامجها النووي.

وأجاب سولانا على سؤال للصحفيين عن احتمال فرض حزمة جديدة للعقوبات على إيران قائلا "لا أعتقد أن الروس والصينيين سيقولون كلا مجددا"، وأضاف "لا أعتقد أنه سيحدث انقسام في المجموعة".

سعيد جليلي قال إن إيران ستتفاوض مع الدول الغربية من موقع قوة (الفرنسية-أرشيف)
من موقع قوة
من جهته أعلن الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي الثلاثاء أن بلاده ستتفاوض مع الدول الغربية في هذا اللقاء "من موقع القوة والمنطق والمبادرة".

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن جليلي أشار في اجتماع لمجلس خبراء ‌القيادة إلى "التحركات الجديدة للغرب وأميرکا وإعلانهما الرغبة باستئناف الحوار والمفاوضات وإقرار العلاقة مع إيران".

وكان المدير الجديد لوكالة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي كشف في وقت سابق الثلاثاء أن طهران أنتجت جيلا جديدا من أجهزة الطرد المركزي يخضع حاليا لاختبارات فنية.

وقال في تصريحات أدلى بها في مؤتمر صحفي ونقلتها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية "أنتج العلماء الإيرانيون جيلا جديدا من أجهزة الطرد المركزي يخضع حاليا للاختبارات اللازمة".

إزالة التوتر
من جهة أخرى أعلنت طهران أن الحكومة الجديدة التي شكلها الرئيس محمود أحمدي نجاد ستواصل السياسة الخارجية "القائمة على إزالة التوتر مع الدول الأخرى على نطاق واسع".

ونقلت وكالة مهر للأنباء الإيرانية شبه الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي قوله في مقابلة تلفزيونية مع قناة "جام جم" الموجهة للإيرانيين في الخارج قوله إن روسيا نفذت تعهداتها بشأن تسليم الوقود النووي إلى إيران حسب الجدول الزمني المحدد.

وأضاف قشقاوي أن حجم التبادل التجاري بين إيران والصين ارتفع إلى 30 مليار دولار حاليا، مشيرا إلى أن تطوير العلاقات مع الصين يصب في مصلحة بلاده.

وقال إن الدول الغربية "تدرك جيدا أن إيران تعد قوة مؤثرة في المنطقة"، وأن القوى الكبرى "مضطرة لاعتبار إيران شريكة لها".

محمود أحمدي نجاد قال إنه لا أحد يجرؤ على ضرب إيران (الفرنسية)
لا هجوم

في سياق آخر استبعد نجاد تعرض بلاده لأي هجوم من أي دولة كانت، وطالب في الوقت نفسه القوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة بمغادرة المنطقة.

وقال نجاد الثلاثاء في خطاب بمناسبة ذكرى الحرب العراقية الإيرانية التي اندلعت عام 1980 واستمرت ثماني سنوات "لا توجد قوة تجرؤ على التفكير بشن هجوم عدواني على إيران اليوم، لأن إيران لديها القوة والخبرة".

وأضاف أن القوات المسلحة الإيرانية جاهزة لمواجهة "القوى الظلامية، وإذا أراد أي أحد إطلاق رصاصة علينا من أي مكان فسوف نقوم بقطع يديه".

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي قد أعلن أمس أن "احتمال توجيه ضربة للمنشآت النووية الإيرانية ما زال قائما دفاعا عن النفس".

المصدر : وكالات