عمليات قتل وتفجير تبنتها إيتا (الفرنسية-أرشيف)

سلمت فرنسا إسبانيا أمس القائد العسكري السابق لحركة إيتا الانفصالية الإسبانية في إقليم الباسك والذي كان قد اعتقل في فرنسا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
ويدعي القائد السابق جاريتكويتش إسبازو روبينا ويلقب بـ(تشيروكي) -الذي جرى تسليمه- مسؤوليته عن معظم عمليات القتل، وهو أول عنصر من الجماعة الانفصالية يتم تسليمه قبل انتهاء التحقيقات في فرنسا.
 
وسيعود القائد العسكري لإيتا (36 عاما) إلى فرنسا يوم السبت المقبل، وستجري إسبانيا تحقيقا مع تشيروكي بشأن خمس محاولات قتل حينما كان عضوا في خلية تابعة لإيتا عام 2002.
 
ويعتقد أيضا بأن تشيروكي أصدر أوامره بتفجير السيارة المفخخة التي قتلت اثنين من المهاجرين الإكوادوريين في مطار مدريد عام 2006 موجها بذلك ضربة نهائية لمحاولة إجراء مفاوضات سلام بين إيتا والحكومة الإسبانية.
 
ورحب وزير الداخلية الإسباني ألفريدو بيريز روبالكابا بتسليم القائد العسكري لإيتا بوصفه مؤشرا آخر على التعاون "الممتاز" بين فرنسا وإسبانيا في محاربة "الإرهاب".

المصدر : الألمانية