زيلايا أثناء مؤتمر صحفي في السفارة الهندوراسية بنيكاراغوا (رويترز-أرشيف)

أعلنت الحكومة العسكرية المؤقتة في هندوراس حظرا للتجول بعد أنباء عن عودة الرئيس المخلوع مانويل زيلايا إلى البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الحكومة رينيه زيبيدا قوله إن "الحكومة أعلنت حظرا للتجول في جميع أنحاء البلاد من الرابعة بعد الظهر إلى السادسة صباحا بهدف حفظ الأمن والهدوء". 

وأطيح بزيلايا في انقلاب عسكري سلمي حيث نُفي قسرا يوم 28 يونيو/حزيران الماضي بعد قيامه بخطوات لتغيير الدستور وصفها معارضوه بأنها محاولة منه للسعي إلى فترة رئاسية جديدة.

وفي وقت سابق الاثنين أكد وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم وجود زيلايا في السفارة البرازيلية بعاصمة هندوراس تيغوسيغالبا، وذلك بعد مرحلة من الغموض اكتنفت مكان وجوده.

وقال أموريم للصحفيين في نيويورك إن زيلايا لجأ إلى السفارة البرازيلية في تيغوسيغالبا مع زوجته، وأكد أنه تحدث إليه مباشرة بالهاتف.

وفي وقت سابق قال أحد مساعدي رئيس هندوراس المعزول مانويل زيلايا إن الأخير عاد إلى بلاده رغم تحذيرات من إمكانية احتجازه.

وقال إدواردو راينا معاون زيلايا لإحدى شبكات التلفزيون الفنزويلية إن الرئيس المعزول يوجد حاليا في مبنى تابع للأمم المتحدة بالعاصمة تيغوسيغالبا، وذلك بعد نحو ثلاثة أشهر من الإطاحة به في انقلاب عسكري.

وأكد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز من جانبه عودة الرئيس المخلوع.

وقال زيلايا في اتصال لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية "أنا هنا في تيغوسيغالبا.. أنا هنا لإعادة الديمقراطية.. للدعوة إلى الحوار"، غير أنه لم يحدد مكانه وقال "لا يمكنني إعطاء تفاصيل".

ونفي رئيس البلاد المؤقت روبرتو ميشليتي عودة الرئيس المخلوع إلى هندوراس، كما كذبت المتحدثة باسم الأمم المتحدة في تيغوسيغالبا آنا إلسي ميندوزا لجوء زيلايا إلى مكتب المنظمة الدولية في العاصمة الهندوراسية.

المصدر : وكالات