خالد بن مصطفى اعتقل في ديسمبر/كانون الأول 2001 على الحدود الباكستانية الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)
قررت قاضية فرنسية فتح تحقيق في مزاعم تعذيب قال معتقل فرنسي سابق في غوانتانامو إنه تعرض له في المعتقل الأميركي.
 
ورفع خالد بن مصطفى، الذي أمضى ثلاث سنوات في غوانتانامو، دعوى قضائية وقال إنه تعرض لـ"التعذيب وأعمال بربرية" خلال احتجازه في المعتقل الأميركي. 
 
وتتولى التحقيق قاضية تشرف أيضا على ملف "احتجاز تعسفي" لمعتقلَين سابقَين آخرين في غوانتانامو.
 
واعتقل مصطفى قرب الحدود الباكستانية الأفغانية في ديسمبر/كانون الأول 2001 وأرسل إلى غوانتانامو بعد شهرين، حيث تعرض للضرب وعلق من يديه في السقف، حسب قوله.
 
وبعد عودتهم إلى فرنسا في 2004 و2005، أدين مصطفى ومعتقلان آخران سابقان بتهم إرهاب وسجنوا قبل إطلاق سراحهم في فبراير/شباط الماضي بعد استئناف الحكم.
 
وقالت فيليب مايلاك محامية مصطفى إن فتح التحقيق "نقطة بداية في الاعتراف بمأساوية ما لحق به (موكلها) في غوانتانامو".

المصدر : الفرنسية