قوات الأمن الروسية تعاين موقع الحادث (الفرنسية)

أصيب ستة أشخاص -بينهم شرطيان- في تفجير انتحاري استهدف سيارة للشرطة في شارع رئيسي بالعاصمة الشيشانية غروزني وسط مؤشرات على عودة العنف إلى المنطقة.

فقد أكدت المتحدثة الرسمية باسم فريق التحقيق بالحادث مريم نالاييفا أن شرطيين تابعين لوزارة الداخلية الشيشانية أصيبا بالإضافة إلى إصابة أربعة مدنيين في الانفجار الذي وقع الأربعاء في شارع فلاديمير بوتين بالعاصمة غروزني.

وقالت المتحدثة إن شابة متوسطة العمر ترتدي حزاما ناسفا اقتربت من سيارة للشرطة في الشارع المذكور فجرت نفسها، مشيرة إلى أن فريق التحقيق عثر على أشلائها في موقع الهجوم.

بيد أن المتحدثة نفت ما تردد في مصادر إعلامية عن وقوع قتلى، وأكدت أن الحادث أسفر عن إصابة عدة أشخاص فقط.

يشار إلى أن شارع بوتين يعد واحدا من أهم الشوراع الرئيسية في غروزني التي تم تأهيلها عقب الحرب التي تركت أجزاء واسعة من العاصمة في دمار كامل.

"
اقرأ أيضا:

النقاط الساخنة في منطقة القوقاز

"

موشرات العنف
ويعتبر الحادث مؤشرا على التوتر الأمني في البلاد مع عودة أعمال العنف وتحديدا التفجيرات الانتحارية وسط مخاوف من انتقال هذه الظاهرة إلى موسكو أو إلى مناطق أخرى في القوقاز.

بيد أن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف نفى أن تكون المنطقة أمام أزمة أمنية جديدة مشددا على قدرة السلطات المحلية على السيطرة على الأوضاع الأمنية.

وأضاف قديروف أن القوى الأمنية تلاحق من أسماهم بالمتمردين وتحاصرهم في الزاوية، وأن مسألة القضاء عليهم هي مسألة وقت لا أكثر, مشيرا إلى أن ما يجري في الشيشان أو شمال القوقاز نتاج مشكلة عالمية لأن الفكر الوهابي هو مشكلة الجميع، على حد قوله.

المصدر : وكالات