القاعدة تدعو لخطف الأجانب بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ

القاعدة تدعو لخطف الأجانب بأفغانستان

موظفون في السفارة الأميركية بكابل (الأوروبية-أرشيف)

دعا قيادي بارز في تنظيم القاعدة حركة طالبان إلى شن سلسلة عمليات لاختطاف المدنيين الأجانب في أفغانستان من أجل إجبار القوات التي تقودها الولايات المتحدة على التفاوض معها بشأن عمليات لتبادل السجناء.
 
كشفت عن ذلك المحللة السابقة في شؤون مكافحة الإرهاب ليا فارال بتصريحات لصحيفة ذي أستراليان الأسترالية الصادرة اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن الدعوة المذكورة أطلقها مستشار لتنظيم القاعدة ويدعى مصطفى حامد ويعرف أيضا بأبي الوليد المصري وذلك في معتقل غوانتانامو.
 
وقالت فارال -التي عملت أيضا محللة في جهاز مكافحة الإرهاب بالشرطة الأسترالية- إنها اكتشفت ذلك عن طريق وثيقة للقاعدة في الإنترنت كتبت في يوليو/تموز الماضي وذلك عندما كانت رسالتها لنيل درجة الدكتوراه عن تنظيم القاعدة في جامعة موناش في أستراليا.
 
وتقول الوثيقة -التي جاءت تحت عنوان "الجندي الأميركي في أفغانستان الخطوة الأولى لإطلاق جميع سجناء الحرب على الإرهاب"، إن حادثة أسر جندي أميركي في وقت سابق من هذا العام يجب أن تستخدم كسابقة في حملة لاختطاف المدنيين الغربيين من أجل التفاوض لإطلاق سجناء طالبان والقاعدة.
 
وأضافت أن المصري نصح في الوثيقة أعضاء حركة طالبان بتغيير قواعد اللعبة مثلما فعل الأميركيون، مؤكدا لهم أنه مسموح لهم الآن البدء باختطاف المدنيين الأجانب من الشوارع، مشيرا إلى أن هذه الإستراتيجية قد تؤدي لإطلاق سراح جميع الذين تعتقلهم الولايات المتحدة في حربها على الإرهاب.
 
وبرر المصري استخدام هذه الإستراتيجية الجديدة باعتقال وتعذيب الولايات المتحدة المسلمين دون التمييز بين المدنيين والعسكريين، وقال إن على طالبان أن تفعل مثلما فعل الأميركيون.
 
وأشارت فارال إلى أن المصري معتقل في إيران منذ عام 2003 لكنه ظل شخصية مؤثرة في تنظيم القاعدة وحافظ على اتصالاته مع اتباعه من خلال المواقع التابعة للجهاديين على الإنترنت.
 
وأوضحت أنه بعد ستة أسابيع من دعوة المصري تم اختطاف الصحفي في صحيفة نيويورك تايمز ستيفن فاريل.
 
وقالت فارال إن اختطاف الصحفي البريطاني فاريل يوضح أن ذلك نتائج عملية لهذه الإستراتيجية على الأرض في أفغانستان، متوقعة حدوث المزيد من عمليات خطف الأجانب إذا طبقت هذه الإستراتيجية بواسطة طالبان.
المصدر : رويترز