الهياكل العظمية المكتشفة بمديرية علي آباد (الفرنسية)

عثر على قبر جماعي بولاية قندز شمالي أفغانستان يضم رفات 15 جثة يعتقد أنها تعود إلى عهد الحكومة الشيوعية التي كانت مدعومة من قبل الاتحاد السوفياتي السابق.

وجاء الإعلان عن ذلك على لسان حبيب الله محتشمي -حاكم مديرية علي آباد التابعة لولاية قندز- الذي قال في تصريح الثلاثاء إن عمال بناء اكتشفوا القبر الجماعي دون أن يستبعد اكتشاف المزيد من الجثث لاحقا مع استمرار الحفريات.

وأوضح أنه تم العثور على خمسة عشرة جثة لا يزال بعض منها يحتفظ بملابسه بحالة جيدة، لافتا إلى أن الجثث تعود للحكم الشيوعي في البلاد أواخر السبعينيات عندما قامت السلطات الأمنية باعتقال 35 شخصا في مديرية علي آباد لا يزال مصيرهم مجهولا حتى الآن.

ولم يؤكد محتشمي أن تكون الجثث التي تم العثور عليها تعود للمجموعة التي اختفت، مشيرا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية للتأكد من هوية القتلى.

من جهته وصف المدير المحلي للجنة حقوق الإنسان ذبيح الله بايواند القبر الجماعي بأنه دليل على جريمة حرب مطالبا باعتقال ومعاقبة كل من يقف وراءها.

يشار إلى أن انقلابا عسكريا مدعوما من قبل الاتحاد السوفياتي السابق جرى عام 1978، وبعدها بعامين أرسلت موسكو قواتها إلى أفغانستان فاندلعت الحرب بين ما كان يعرف باسم المجاهدين -المدعومين من الولايات المتحدة- من جهة والقوات السوفياتية والقوات الحكومية الأفغانية من جهة أخرى.

المصدر : الفرنسية